فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم August 21, 2007, 06:16 PM
 
Smile أيهما أحب (أمي أم أبي)

بداية
السلام عليكم جميعا وبعد.
فإن الهدف من المقال ليس المقارنة قدر ما هو المقاربة ليعلم من لايعلم وليتذكر من نسي وليتدبر من يعقل.
عن جابر رضي الله عنه قال:جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:يا رسول الله ان ابي اخذ مالي
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أذهب فأتني بأبيك
فنزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم فقال :ان الله عز وجل يقرئك السلام ويقول لك :اذا جاءك
الشيخ فسله عن شيئ قاله في نفسه ما سمعته اذناه >؟
فلما جاء الشيخ اي الاب قال له النبي :ما بال ابنك يشكوك بانك تريد اخذ ماله ؟قال الشيخ اسأله يا رسول الله
هل طلبت منه ان ينفق على احدى عماته او احدى خالاته او على نفسي ؟
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اتركنا من هذا كله وأخبرني عن شيئ قلته في نفسك ولم تسمعه اذناك ؟
فقال الشيخ والله يا رسول الله ما يزال الله يزيدنا بك يقينا
لقد قلت في نفسي شيئا لم تسمعه اذنايي
فقال له الرسول قل وانا اسمع
قال الاب :
غذيتك مولودا وعلتك يافعا
تعل بما أجني عليك وتنهل
اذا ليله ضاقتك بالسقم لم
أبت لسقمك الا ساهرا أتململ
كأني أنا المطروق دونك بالذي
طرقت به دوني فعيني تهمل
تخاف الردى نفسي عليك وانها
لتعلم ان الموت وقت مؤجل
فلما بلغت السن والغايه التي
اليها مدى ما كنت فيك أؤمل
جعلت جزائي غلظه وفظاظه
كأنك انت المنعم المتفضل
فليتك اذا لم ترع حق أبوتي
فعلت كما الجار المجاور يفعل
فأوليتني حق الجوار فلم تكن
عليا بمال دون مالك تبخل
ولما سمع النبي كلامه امسك بابنه وقال له :أنت ومالك لأبيك

هذا عن الأب فماذا عن الأم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لأمك فضل لو علمت كثير كثيركك يا هذا لديه يسير
فكم ليلة باتت بثقلك تشتكي لها من جواها أنة وزفير
وفي الوضع لوتدري عليها مشقة فمن غصص منها الفؤاد يطير
وتفديك مما تشتكيه بنفسها ومن ثديها شرب لديك نمير

إني لها بعيرها المذلَّل ....... إن أُذعرت ركابها لم أُذعر
هي جندية حيث لا جند،
وهي حارسة حيث لا حرس
وهي أضعف خلق الله إنساناً
فعلى البسيطة من هذا الكون ثَمَّ مخلوقة ضعيفة،
تغلب عليها العاطفة الحانية، والرقة الهاتنة،
لها من الجهود والفضائل ما قد يتجاهله ذوو الترف، ممن لهم أعين لا يبصرون بها، ولهم آذان لا يسمعون بها، ولهم قلوب لا يفقهون

إنها مخلوقة تسمى الأم، وما أدراكم ما الأم؟!
لماذا الحديث عن الأم؟
من خلال هذه المقدمة الوجيزة عن الأم، ربما يدور بخلد سائل ما سؤال مفاده:
أيوجد ثمَّ مشكلة تستدعي الحديث عن مخلوقة ليست هي بدعاً من البشر؟
أم أن الحديث عنها نوع تسلية وقتل للأوقات؟
أم أن الأمر ليس هذا ولا ذاك؟
والجواب الذي لا مراء فيه: أن الأمر ليس هذا ولا ذاك،
بل إن الأمر أبعد من هذا وأجلّ، إننا حينما نتحدث عن الأم
فإننا نتحدث عنها على
أنها قرينةُ الأب
هي نصف البشرية، ويخرج من بين ترائبها نصف آخر،
فكأنها بذلك أمةٌ بتمامها، بل هي تلد الأمة الكاملة،
إضافة إلى ما أولاه الإسلام من رعاية لحق الأم،
ووضع مكانتها موضع الاعتبار،
فالحديث عن الأم إذاً يحتل حيزاً كبيراً من تفكير الناس،
فكان لزاماً على كل من يهيئ نفسه لخوض مثل هذا الطرح أن يكون فكره مشغولاً بها
يفرح لاستقامة أمرها، ويأسى لعوجه،
ويتضرس جاهداً في الأطروحات المتسللة لواذاً؛ ليميز الخبيث من الطيب،
فلا هو يسمع للمتشائمين القانطين،
ولا هو في الوقت نفسه يلهث وراء المتهورين
والمرتكز الجامع في هذه القضية، والذي سيكون ضحية التضارب والمآرب،
هي أمي وأمك وأم خالد وزيد، وحينئذ يجني الأولاد على أمهاتهم،
ويقطعون أصلاً وأُسًّا قرره رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل حين جاء يسأله:
"من أحق الناس بحسن صحابتي؟
قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك "
[خرجاه في الصحيحين].
وسلام الله على نبيه عيسى حين قال:
Cc0000 [ مريم:32].
فاتقوا الله معاشر المسلمين
واعلموا أن للأم مكانة غفل عنها جُلّ الناس بسبب ضعف الوازع الديني المنجي من الوقوع في الإثم والمغبَّة،
وعلينا جميعاً أن نعلم أن الأم خير حانية، لطيفة المعشر، تحتمل الجفوة وخشونة القول،
تعفو وتصفح قبل أن يُطلب منها العفو أو الصفح،
حملت جنينها في بطنها تسعة أشهر، يزيدها بنموه ضعفاً، ويحمِّلها فوق ما تطيق عناء،
وهي ضعيفة الجسم، واهنة القوى، تقاسي مرارة القيء والوحام،
يتقاذفها تمازج من السرور والفرح لا يحسّ به إلا الأمهات، يتبعها آثار نفسية وجسمية، تعمل كل شيء اعتادته قبل حملها بصعوبة بالغة وشدة،تحمله وهناً على وهن، تفرح بحركته، وتقلق بسكونه،
ثم تأتي ساعة خروجه فتعاني ما تعاني من مخاضها، حتى تكاد تيأس من حياتها، وكأن لسان حالها يقول:
Cc0000 [ مريم:23].
ثم لا يكاد الجنين يخرج في بعض الأحايين غلاً قسراً وإرغاماً، فيمزق اللحم، أو تبقر البطن،
فإذا ما أبصرته إلى جانبها نسيت آلامها،
وكأن شيئاً لم يكن إذا انقضى، ثم تعلِّق آمالها عليه، فترى فيه بهجة الحياة وسرورها، والذي تفقهه من قوله تعالى:
3300ff [ الكهف:46]،
ثم تنصرف إلى خدمته في ليلها ونهارها، تغذِّيه بصحتها، وتنميه بهزالها،
تخاف عليه رقة النسيم وطنين الذباب، وتؤْثِره على نفسها بالغذاء والنوم والراحة،
تقاسي في إرضاعه وفطامه وتربيته ما ينسيها آلام حملها ومخاضها.
تقول عائشة رضي الله عنها:
جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها، فأطعمتها ثلاث تمرات، فأعطت كل واحدة منهما تمرة،
ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها، فاستطعمتها ابنتاها، فشقَّت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما، فأعجبني شأنها، فذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (( إن الله قد أوجب لها الجنة – أو أعتقها من النار )) [ رواه مسلم].
الله أكبر.. ما أعظم الأم الصادقة المسلمة !!.
لا للعقوق
ألا فليتق الأولاد الله، وليقدِّروا للأم حقَّها وبرَّها، ولينتهين أقوام عن عقوق أمهاتهم قبل أن تحل بهم عقوبة الله وقارعته،
ففي الصحيحين يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( إن الله حرَّم عليكم عقوق الأمهات))
وعند أحمد وابن ماجة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الله يوصيكم في أمهاتكم )) قالها ثلاثاً،
وعند الترمذي في جامعه عن النبي الله صلى الله عليه وسلم قال: (( إذا فعلت أمتي خمس عشرة خصلة حلَّ بها البلاء… وذكر منها: وأطاع الرجل زوجته وعقَّ أمه)).
ولا بطلقة واحدة
ألا لا يعجبنَّ أحدٌ ببره بأمه، أو يتعاظم ما يسديه لها، فبرُّها طريق إلى الجنة.
جاء عند البيهقي في شعب الإيمان، والبخاري في الأدب المفرد: "أن أبا بردة بن أبي موسى الأشعري حدّث: أنه شهد ابن عمر رجلاً يمانياً يطوف بالبيت، حمل أمه وراء ظهره يقول:
إني لها بعيرها المذلَّل *** إن أُذعرت ركابها لم أُذعر
الله ربي ذو الجلال الأكبر، حملتها أكثر مما حملتني، فهل ترى جازيتها يا ابن عمر؟ قال ابن عمر: لا، ولا بزفرة واحدة!".
ليس هكذا تُكرم الأم!!
ألا فاتقوا الله معاشر المسلمين، واعلموا أنه ينبغي التنبيه إلى مكانة الأم.
وواجب الأولاد والمجتمع تجاهها لا يعني خرق حدود الشريعة أو تجاوزها، إذ تلك حدود الله فلا تعتدوها،
فالأم لا تُطاع في معصية الله، ولا يُقدَّم قولها على قول الله ورسوله،
ولا ينبغي أن يُتشبَّه بأهل الكفر في طقوسهم ومراسيمهم مع الأم، والتي هي ليست من نهج الإسلام في شيء،
حيث يعملون لها يوماً في السنة هو يوم البر بها، يقدمون لها فيه شيئاً من الزهور أو الطيب ونحو ذلك، يسمونه عيد الأم،
وهذا من البدع المنكرة التي يكتنفها آفتان:
أولاهما: تقليد أهل الكفر: ورسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا عن التشبه بهم، وأمرنا بمخالفتهم،
ومن أبى فقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم)): ومن تشبه بقوم فهو منهم ((، حتى لقد قال اليهود عنه: ما يريد هذا الرجل أن يدع شيئاً من أمرنا إلا خالفنا فيه [رواه مسلم].
وثاني الأمرين: هو إحداث عيد واحتفال لا يُعرف في أعياد المسلمين: وما للمسلمين إلا عيدان: عيد فطر، وعيد أضحى، وما عدا ذلك من أعياد للأم واحتفالات، أو أعياد للميلاد أو للبلوغ أو للكهولة أو للشيخوخة، كل ذلك مما أُحدث في الدين، وحرّمه علماء الملة. فكل احتفال أو عيد لم يدل الشرع عليه فهو بدعة محدثة، ورضي الله عن ابن عباس حين قال: ( ما أتى على الناس حتى أحدثوا فيه بدعة، وأماتوا فيه سنة، حتى تحيا البدع وتموت السنن)
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.مقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
منقول للإفادة
(( إن الله يستحيي إذا رفع العبد يديه إليه أن يردهما صفرا ))
[ حديث صحيح ].
(( اللهم أعنا على ذكرك،وشكرك، وحسن عبادتك ))
رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 22, 2007, 12:32 AM
 
رد: أيهما أحب (أمي أم أبي)

الله يعطيك العافيه nasnousey
رد مع اقتباس
  #3  
قديم August 24, 2007, 06:34 AM
 
رد: أيهما أحب (أمي أم أبي)

بارك الله فيك
مهما قلنا فى حق والدينا ماوفيناهم
(اللهم اغفر لى ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب)
__________________


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للي, متى, آية, أيهما

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أيهما تفضل أنت (( أن تُحَب )) أو (( أن تُحِب )) ؟؟ حليم مقالات حادّه , مواضيع نقاش 11 May 18, 2010 09:46 PM
أيهما يتقن أبناؤنا ؟ سيرة الرسول .. أم أغاني الفيديو كليب....؟؟؟ وردة الربيع الاسرة والمجتمع 4 May 4, 2009 08:14 PM
أيهما أهـــم بحياتك كرامتك أم قلبك بو راكان مقالات حادّه , مواضيع نقاش 27 April 29, 2009 08:51 AM
أيهما أخطر على الإنسان الفراغ أم الوحـــــــــــــــــــدة بو راكان مقالات حادّه , مواضيع نقاش 6 December 30, 2008 11:08 PM


الساعة الآن 02:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر