فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم October 14, 2009, 11:38 PM
 
امتحانات بنكهة النجاح .

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


امتحانات بنكهة النجاح .

إذا وقفت هذه الأيام في شرفتك قليلا فستتنامى إلى مسامعك من هنا وهناك أصوات متداخلة تحمل هما مشتركا وتنادي وتوصي بشيء واحد تقريبا وهو المذاكرة.. ذاكر يا حبيبي، أما كفاك لعبا؟ الامتحان بعد يومين. ولعلها من المناسبات التي تتحد في إحيائها ملايين الأسر على مستوى الوطن العربي بل العالم كله تقريبا، وعلى اختلاف المراحل العمرية لأبناء تلك الأسر. ولكل أسرة من تلك الملايين نهدي خلاصات نصائح مستشاري صفحة معا نربي أبناءنا؛ للاستعداد لامتحان يكرم فيه أبناؤهم، ويحققون مستويات مرضية.
تنظيم الوقت
تنظيم المهام وتوزيعها على الأوقات يعد سببا جوهريا في نجاح تأدية هذه المهام، وتنظيم وقت المذاكرة يعد أمرا هاما في استفادة الطالب من التحصيل، ونجاحه في أداء مهامه والانتهاء منها دون تقصير أو انتقاص، ولهذا فلا بد من تعويد الابن/ الابنة على قواعد تنظيم الوقت وممارستها. وهناك خطوات محددة ومتتالية لتنظيم وقت المذاكرة وهي:
1- تقسيم عدد الساعات المتاحة على عدد المواد، سواء بالتساوي -إذا كانت المواد كلها على نفس الدرجة من الأهمية؛ مثلا من حيث عدد الدرجات الخاصة بكل مادة بالنسبة للمجموع الكلي- أو أن تكون إحدى المواد تحتاج إلى اهتمام خاص؛ سواء لارتفاع درجاتها أو لكونها تحتاج إلى مجهود خاص في مذاكرتها لصعوبتها.
2- يتم توزيع الساعات المتاحة لكل مادة على أيام الأسبوع المتاحة (مع احتساب وقت الراحة) سواء بالتساوي؛ بحيث يكون ساعة يوميا للمادة، أو يمكن تحديد ساعة ونصف أو ساعتين إذا كانت المادة يحتاج استيعابها إلى أكثر من ذلك، وتوزع على أيام الأسبوع.
3- بعد ذلك يتم التنسيق بين ساعات المذاكرة في اليوم الواحد؛ بحيث توجد فترات راحة بينية تصل إلى 15 دقيقة بين كل مادة وأخرى؛ من أجل الاستعداد الذهني لبداية المادة الجديدة. وأيضا يُراعى ترتيب المواد في اليوم؛ بحيث توضع في أول اليوم المواد التي تحتاج إلى التركيز والانتباه، وتوضع في آخر اليوم المواد التي تنشط الذهن أو التي يحبها الشخص ولا تحتاج منه إلى مجهود كبير.
4- يراعى أن تتم عملية المراجعة للمواد التي تم استذكارها بشكل دوري؛ حتى لا يتم نسيانها وذلك بتنظيم المراجعة في يوم محدد من الأسبوع.
ساعده على التركيز
التركيز: هو استجماع للطاقة والقدرات والاهتمام والانتباه لصالح أمر معين، ولا شك أن هناك جهدا مطلوبا لتحقيق هذا الاستجماع وحشده.
عملية التذكر مبنية بشكل أساسي على الانتباه، وهو ما يختلف من طفل لآخر بل من شخص لآخر، ويقل تدريجيا كلما كبر الطفل. وبشكل عام فمسألة استحضار الانتباه -ومن ثَم التركيز- في التحصيل بالتحديد تكمن في استخدام طرق في المذاكرة يوظف فيها أكبر عدد من الحواس؛ فيمكن مثلا الكتابة أو رفع الصوت أو غير ذلك، وهو ما يتطلب الإرادة لتحقيقه. وبسبب غياب تلك الإرادة أحيانا لدى الأطفال وعدم قدرتهم أحيانا أخرى على استحضار الانتباه والتركيز دون تدخل خارجي لعدم توفر الإرادة الكافية؛ فلا بد من معاونة الطفل على التركيز؛ إذ يحدث للطفل في بداية دخول المرحلة الابتدائية نوع من الارتباك والتشتت بسبب كم المواد وكم الكراسات والواجبات المفترض أن يتذكرها؛ فعلى سبيل المثال فإن طفل السادسة مدة انتباهه قصيرة تتراوح بين 6 : 12 دقيقة، فهو لا يستطيع أن يركز اهتمامه في موضوع واحد إلا هذه الفترة، وعليه فإن مدى انتباهه أيضا قليل. والمقصود بمدى الانتباه هو عدد الموضوعات التي يستطيع الفرد أن يحتفظ بها في بؤرة الاهتمام في وقت واحد ويتطور الأمر تدريجيا، وهذا أمر طبيعي نتيجة للنمو الطبيعي للعمليات العقلية العليا التي تحدث له حلا لمشكلة التركيز.
ولإعانة الطفل على مسألة التركيز لا بد من اتباع آليات معينة كما يلي:
1- البعد عن التشتت، وتخصيص مكان للمذاكرة بحيث لا يكون مكتبه أمام مدخل باب حجرته فينتبه لكل حركة تحدث خارج الحجرة.
2- توضيح ما يجب إنجازه في كلمات محددة واضحة؛ كأن يقول له المربي: سوف تخرج كراسة الحساب وتقوم بحل صفحة كذا أولا، ثم يعزز ما ينجزه بالتقبيل أو الاحتضان أو التصفيق.
3- توفير وقت للراحة، لا بد من تخصيص وقت للراحة بين كل مادة وأخرى لا تتجاوز عشر دقائق.
4- ولتحسين التذكر يمكن الاعتماد على:
- التطابق والتجانس: أي تجميع المعلومات وفق أوجه التطابق والانسجام بينها؛ كأن يعرف مثلا الشهور المؤلفة من 30 يوما.
- عن طريق بعض الألعاب؛ مثل: أن تضع بعض الأشياء على منضدة يراها لمدة دقيقة مثلا، ثم تغطيها وتطلب منه أن يتذكر هذه الأشياء، أو أن تلعب معه لعبة تسمى "أنا رحت السوق اشتريت" فتبدأ بقول: أنا رحت السوق اشتريت جزرا -مثلا- ثم يقول الطفل: وأنا رحت السوق اشتريت جزرا وخسا، ثم تقول الأم: أنا رحت السوق اشتريت جزرا وخسا وفلفلا... وهكذا. فعلى كل لاعب أن يتذكر كل ما يشتريه كل اللاعبين الآخرين بالترتيب، وهناك العديد من هذه اللعب وغيرها من الإستراتيجيات لتحسين التذكر.

5- عند أداء مهمة ما -ولنأخذ مثلا المذاكرة- يجب إثارة وتنبيه حواس الطفل كلها لأداء هذه المهمة وتخفيف مشتتات كل حاسة، وذلك كما يلي:
حاسة البصر:
- يجب أن يتم التواصل مع الطفل بعينين منتبهتين تركزان في عينيه مباشرة ولا تسمح بتشتتهما هنا أو هناك، وهو ما يسمى (eye to eye contact)؛ أي اتصال عيون طرفي العملية طيلة الوقت الذي يجري فيه الإرسال والاستقبال بينهما.
- يجب أن يكون مكتبه فارغا من المشتتات البصرية من أشياء ملونة أو براقة أو ألعاب، مع تقليل الأدوات المكتبية المستخدمة قدر المستطاع، وخاصة المزركشة أو التي تحدث أصواتا أو التي بها أزرار يمكن أن يصرف الوقت في ضغطها لفتحها وغلقها... إلخ.
ويفضل أن يكون مكتبه موجها للحائط، مع الحرص على تقليل المثيرات المحسوسة بالمكان وما يلفت النظر؛ ككرسي دوار أو متأرجح أو غير ذلك.
حاسة السمع:
- يجب أن تتم المهمة بشكل جهري كالقراءة مثلا، مع تغيير نغمات الصوت وانفعالاته بشكل يجذب الانتباه ويمتع في الوقت نفسه.
- يجب خلو المكان من أي مشتتات سمعية أو أشياء تصدر أصواتا ولو حتى غطاء القلم الذي ينضغط فيحدث صوتا... وهكذا.
- يجب إعداد ملخص بعد الانتهاء من كل جزئية تم شرحها واسترجاع ملخصها مرة أخرى، ثم سؤاله عما استوعبه أو فهمه أو استمتع به مما قيل.
حاسة اللمس:
- يجب أن يتم التواصل باللمس عن طريق الربت أو التمليس على الشعر أو اليدين كل فترة لتنبيه حاسة اللمس أيضا.
الخلاصة: تلجيم نشاط الطفل كما يلجم الحصان، ولكن دون قسوة... فقط بإزالة المشتتات.
6- يجب تقليص فترات الجلوس بهذه الطريقة إلى 15 دقيقة مثلا، مع جعل فترات تَعْدل ضعف المدة بين كل جلسة وأخرى تقضى كلها في مجهود حركي وليس مشاهدة تلفاز أو تسلية تتطلب الراحة والاسترخاء؛ وذلك لتفريغ الطاقة المكبوتة في فترة المذاكرة، ونعطي مثالا للمجهود الحركي، مثل: تمرينات رياضية، شراء شيء، جري في المكان، أو أي لعبة يحبها وتتطلب مجهودا حركيا.
تهيئة البيت للامتحان
يتهيأ البيت غالبا بتوفير الغذاء الملائم والجو الهادئ للاستذكار والتحصيل، ويزيد على ذلك توفير الراحة النفسية في الاستذكار، ومن ثم الهدوء في استحضار المعلومة عند الامتحان. كما يهم المكان المناسب مع ظروفه المناسبة من هدوء وإنارة جيدة، وعدم الإزعاج بطلبات خارجية، مع إتاحة الفرصة لأخذ فترة راحة، وربما تناول بعض المأكولات.
1- من ناحية التغذية: يفضل توفير الفاكهة، وبخاصة الجزر، الذي يعتبر مسليا أثناء المذاكرة، ويفضل إمداد الأبناء بين الوقت والآخر ببعض المشروبات كالعصير، مع التقليل من المنبهات. كما أنه لا بد من اتباع نظام غذائي متوازن يشمل العناصر الغذائية اللازمة، مع التقليل من النشويات والمعجنات. والحفاظ على وجبة الإفطار أمر هام، كما ينصح بتناول مغذيات كعسل النحل؛ لأنه ينشط الذاكرة... وهكذا.
2- من ناحية الجو الهادئ لا بد من إبعاد أسباب الملهيات من تلفزيون وكمبيوتر إلى آخره، وتأمين المكان المناسب للدراسة، بأن يكون بعيدا عن الضجيج، مع الإنارة الجيدة، وإعطاء فترات راحة بين الفينة والأخرى.
3- الاطمئنان والثبات أمر طبيعي، فهناك نوع من الاضطراب النفسي يداهم البعض وهو ناتج عن القلق الشديد الذي يصل إلى الهلع عند قدوم السبب أو المؤثر، ويكون وقت الامتحانات "امتحان نهاية العام" مع ما يحمله من ضغط نفسي هائل، ويسمى "رهاب الامتحانات"، ومما لا شك فيه أن الأمر يمكن السيطرة عليه كما يلي:
- البعض يستفيد من المذاكرة الجماعية، فهي وسيلة لتخفيف التوتر أحيانا، وكذلك لتبادل وتنويع أساليب التحصيل، والتواصي بالصبر والتركيز، والتهوين من أعباء المذاكرة بالمشاركة في الجهد المطلوب، وربما يفيد طرق هذا الباب وتجربة هذا السبيل؛ بشرط انتقاء صحبة مناسبة تساعد ولا تعطل أو تضيع الوقت.
- لا بد أن يقوم الأهل بطمأنة الأولاد وليس العكس؛ بمعنى: لا بد من محاولة منح الطالب الاطمئنان بأن الشهادة ليست هي التي ستحدد مصيره، ولكن عليه أن يثق في قدراته ومهاراته وينميها قبل وأثناء الجامعة، فنحن الآن في عصر تعتمد الوظائف فيه على الخبرات وليس الشهادات، كما أنه لا بد من طمأنته بأن الخوف لن يفيده؛ بل الثبات هو الداعم لموقفه.
هيئه لليلة ويوم الامتحان
أولا- ليلة الامتحان:
انصح ابنك بما يلي ليوم الامتحان:
- الالتجاء إلى الله بالدعاء بأي صيغة مشروعة؛ كأن يقول: رب اشرح لي صدري، ويسر لي أمري.
- أن يستعد بالنوم المبكر والذهاب إلى الامتحان في الوقت المحدد.
- إحضار جميع الأدوات المطلوبة والمسموح بها؛ لأن حسن الاستعداد يُعين على الإجابة.
- التفاؤل والاستبشار.
- ذكر الله يطرد القلق والتوتر. وكان شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- إذا استغلق عليه فهم شيء يقول: "يا معلم إبراهيم علمني، ويا مفهم سليمان فهمني".
- المراجعة السريعة على العناوين الرئيسية وما يندرج تحتها من موضوعات بشكل مختصر؛ لتثبيت وترسيخ المعلومات.
ثانيا- يوم الامتحان:
يمكن أن توصي ابنك بما يلي:
- تذكر دعاء الخروج من البيت: "بسم الله، توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله. اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل، أو أَزل أو أُزل، أو أظلم أو أُظلم، أو أجهل أو يُجهل علي".
- البدء باسم الله في البداية، لأن التسمية مستحبة في ابتداء كل عمل مباح، وفيها بركة واستعانة بالله، وهي من أسباب التوفيق.
- اختيار مكان جيد للجلوس أثناء الاختبار ما أمكن، والحفاظ على استقامة الظهر، والجلسة الصحية.
- التأني في الإجابة، فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "التأني من الله، والعجلة من الشيطان".
- التفكير جيدا في أسئلة اختيار الجواب الصحيح في امتحانات الخيارات المتعددة، والتعامل معها وفق التالي:
أ- إذا كنت متأكدا من الاختيار الصحيح فإياك والوسوسة.
ب- إذا لم تكن متأكدا فابدأ بحذف الاحتمالات الخاطئة والمستبعدة، ثم اختر الجواب الصحيح بناء على غلبة الظن، وإذا خمنت جوابا صحيحا فلا تغيره إلا إذا تأكدت أنه خاطئ. وقد دلت الأبحاث على أن الجواب الصحيح غالبا هو ما يقع في نفس الطالب أولا.
ج- التخطيط لحل الأسئلة السهلة أولا والصعبة لاحقا، وأثناء قراءة الأسئلة لا بد من كتابة الملاحظات والأفكار التي يمكن استخدامها لاحقا في الإجابة.
د- في الامتحانات الكتابية لا بد أن يجمع الطالب ذهنه قبل أن يبدأ الإجابة، وأن يكتب الخطوط العريضة لإجابته في بضع كلمات تشير إلى الأفكار التي يريد مناقشتها، ثم يرقم الأفكار حسب التسلسل الذي يريد عرضه.
ه- أوصه أن يكتب النقطة الرئيسية للإجابة في أول السطر؛ لأن هذا ما يبحث عنه المصحح، وقد لا يرى المطلوب إذا كان داخل العبارات والسطور وكان المصحح في عجلة.
و - لا بد أن يخصص 10 بالمائة من الوقت لمراجعة إجاباته.
ز - أوصه أن يتأنى في المراجعة، وخصوصا في العمليات الرياضية وكتابة الأرقام، وأن يقاوم الرغبة في تسليم ورقة الامتحان بسرعة، ولا يزعجنه تبكير بعض الخارجين؛ فقد يكونون ممن استسلموا مبكرا.
ح- أعلمه بأن الغش محرم وقد قال عليه الصلاة والسلام: "من غشنا فليس منا". وهو ظلم وطريقة محرمة للحصول على ما ليس بحق لك من الدرجات والشهادات وغيرها.
وأن الاتفاق على الغش هو تعاون على الإثم والعدوان، فلو استغنى عن الحرام فإن الله يغنيه من فضله. ولا بد أن يرفض كل وسيلة وعرْض محرم يأتيه من غيره. ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه.
__________________
إن مرت الأيام ولم تروني فهذه مشاركاتي تذكروني بها ...
وإن غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فدعواتكم معي ... ولا تنسوني ....
رد مع اقتباس
  #2  
قديم October 19, 2009, 08:42 AM
 
رد: امتحانات بنكهة النجاح .

نصائح رائعه..
شكرا لك..
__________________
:







احبه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم November 10, 2009, 10:25 PM
 
رد: امتحانات بنكهة النجاح .

من اروع النصائح
لاكن التنظيم مطلووب للوقت
وحتى الاسلام اهتم فيه
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النجاح جميل ولكي تحصد النجاح عليك بقراءة هذا !! براءة علم النفس 77 April 14, 2013 02:44 PM
حب بلا وعي بنكهة كلاسيكية مصعب المقدسي شعر و نثر 2 March 10, 2009 04:30 PM


الساعة الآن 05:26 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر