فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم September 9, 2009, 04:38 PM
 
Unlove الحب والغدر

عرفتها صغيرة لا تفارقها الابتسامة الابدية
وكانت تتسلل الى قلبي وتثير احاسيسي
كنت اشعر بقربها كلما اقتربت واستانس بصوتها وانظر الى حركاتها
واحاول ان اجذب انتباهها بانها قد اصبحت شيئا مهما في حياتي
كانت تنظر الي بنظرات قاتلة تتوقف عندها الحياة
ويتوقف الزمن ويزيد القلب في نبضاته
لم اكن ادرك ان حياتي قد اصبحت اسيرة عينيها
وبقينا نلتقيان الى ابعد الحدود
كانت مشاعر الصبا والبراءة قد نمت وتطورت مع الايام
ودارت الايام والاحاسيس تكاد تقتلنا
لم نكنا ندريان اننا وصلنا الى بحرلا نهاية له واننا قد فقدنا مجاديف العودة ولم نباليا بالامر ما دمنا في قارب واحد
كانت مجرد النظرات تطعمنا وتسقينا
ومجرد الابتسامات كانت تزيد في عمرنا
كان البحر رغم طبعه لا يهدا يلقي بنا بجنونه حيث يشاء
وكنا لا نبالي اين نحن لا نعرف امواجا ولا نجوما
كانت هي بالنسبة الي كل حياتي وكنت قد اعترفت لها باني لا اقدر على العيش بعدها وان حياتي مرتبطة بحياتها
كانت تعاهدني وتزيد في ثقتي بها حتى اعتقدت اني امتلكت الحياة
ولن افقدها ابدا
مضت الايام ونحن مازلنا على العهد الخالد
وكنت لا اريد غيرها وكانت تقول لي نفس الكلمات
علمنا انه الحب الجارف وقاسمتها وقاسمتني على انه من المستحيل ان يفرق بيننا احد
ومضت الايام وحبيبتي تجعل مني رجلا شامخا قبل الاوان
وافترقنا على عهد اللقاء
وكنت اشكو اليها نارا كانت تتاجج في قلبي
كانت تقول لي بعينيها انه حريق الشوق
كانت نارا عذبة لكنها لا تطاق
ومرضت مرض المحب للحبيب غاية المرض وكنت اشتاق الى رؤياها
كنت اراها من دون الناس وكانها لبؤة في الصحراء
اما انا فكنت كالعصفور الذي لا يهدا اعمل ليل نهار انسج عش اللقاء
وتوالت الايام ثم توالت وذات يوم عدت وقد اكملت البناء
فوجدت حبيبتي في نفس القارب مع غريب يتعانقان
وقالت لي بكلمات الادب والتوسل
ارجوك دعني بسلام
ولكن اين حبنا واين العهود
واين العمر واين السبيل
قالت وداعا وانصرفت ولم تترك لي سوى اثار قدميها
وانتظرتها علها تعود
او لعل الاحلام تزول نعم كان ربما حلما لكن
من يوقضني منه
انا لست في الاحلام فالاحلام تتبدد
هذه الارض التي مشينا عليها لم تتغير وهذا هو الطريق نفسه لم يتغير
ولكن حبيبتي هي التي تغيرت
لقد اختصرت الطريق ولم تصبر على ثوب العرس الابيض
لبسته في اخر لحظة كنت احمل اليها خاتم العهد
ركبت في عربة الزوجية امامي وزفت الى من لم تعرفه الا قبل ايام
وبقيت احمل الورود الذابلة بين اصابعي والابتسامة المريرة
تطعن قلبي لا البكاء عاد يجدي ولا الامل اصبح ينتظر
ولا العهود اصبحت كالعهود
واسودت الدنيا في عيني فانا لم اعد اريدها بل نسيتها
لكن من يجيبني هل كنت احلم طيلة عمر تعده بالاف الليالي
والايام لو عددت النجوم لاحصيتها ولو عددت قطرات البحر لاحصيتها
لقد ماتت حبيبتي ولست الا انتظر منكم الا العزاء
ام انا الذي قد مات والعزاء لها
وماذا افعل لهذا القلب الذي كلما طابت جراحه وسكنت
احياها التذكار
--------------------------------------------------
الحب والغدر
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة nekbil ; September 10, 2009 الساعة 12:44 AM
  #2  
قديم September 9, 2009, 05:07 PM
 
رد: الحب والغدر

كلمااات في قمة الروووعة والجماااال فهي خارجة من قلب انساااان محب ومخلص فعلا للحب لكن هذه هي الدنيا يوجد فيها الوفاء وبالمقابل يوجد الغدر يوجد فيها الحب وبالمقابل يوجد الكره
مع خاااالص تحياتي لك
دمت بود وسعاااااااادة
__________________
سأنتظرك..
وبداخلى الحنين نفس الحنين
مهما طالت بيننا السنين
وفارقتنا الطرق والأنين
مهما كان الانتظار صعب فأنى سانتظرك
لانى كل مل أعرفه فى حياتى هو حبك
سانتظرك مهما كان الوقت طويل
…مهما كانت قسوة ملل الانتظار تؤلمنى
سانتظرك..
  #3  
قديم September 9, 2009, 07:40 PM
 
رد: الحب والغدر

شكرا جزيلا اختي "رماد الايام "على مرورك الطيب ودمت وفية صادقة وربنا ينورلك كل دروبك وعيد سعيد وعمر مديد
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آآآه واحسافه من الخيانة والغدر مخآوي آلذيب كلام من القلب للقلب 4 May 12, 2009 10:12 PM
الحب للزوج العقيم ...والغدر للزوجة العاقر.. sma_115 مقالات حادّه , مواضيع نقاش 2 February 4, 2008 11:18 PM


الساعة الآن 02:53 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر