فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم August 4, 2009, 03:04 AM
 
Unlove وض‘ت حبك . . في مكتبة قلبي . ؟

همسات عشق

تتراقص تتمايل بخفة دقات قلبك


على مسامعي

، انها امامي .

ادن سأبيع روحي من أجلك

أو

لربما خلفي تسبقني خطاها


، تشدني الى اجوائها وعالمها الشفاف الرقيق البهي،

تربطني بها

أنت



لا قيد له، ترفعني الى سماءها


لا مفر من

رغباتي واهوائي عنها

قبل ان يكون لجسدي معها وصلا،

كعذراء لم تمسها يدا من قبل ولم يطأ على ارضها

نسيم روح

، ملكة مستبدة على عرشها خرت تحتها عروش طوت الويتها

طيا تحت لوائها،

لن تجد لها غريما او منافسا محتكرة لنفسها عن ثقة كل ما يقال

من الكلام في الكلام منطقا، انها تنشر عبقها ارجاء المكان

وتعطر المسامع بعطر . .


والعنبر امامها بل ان الخجل يعتليه ان يسمي نفسه عطرا امامها
،
تحمل معها الامل والفرحة والرضى طاردة كل معاني اليأس

والحزن وقلة الرجى، من تكونين انت لتملكي كل ذلك! ماذا

تكونين يا انت لتفعلي كل ذالك! وما تكون عصاك السحرية تلك

التي تحني اكبر النفوس والرؤوس امامها طوعا دون اكراه منها

او تعسفا، اي سلطة تحملين


لك كل

الصلاحيات دون امر يذكر او كتاب يعبر!

انت ايتها الكلمات التي تتغنين بنسج الاحرف على وتر واحد

لتملىء صفحات عدة لتخرج كتحفة رائعة مجسدة على هيئة حلم

جميل يصل الى المسامع كهمسة بها

سحر

، الهيتِني عن نفسي وحالي ومالي،

اخرجتِني من عالم الواقع الى عالم الخيال،

تهت بك


عن طريق المبادىء والاعراف

، ارغمتِيني على شرب خمرك فاسكرتِيني وذلك نصا محرم عليّ

فادخلتِيني في الكبائر من الاثم بعد ان كنت ارتعش خوفا من

صغائر اثامي،

أهديتيني

خنجرا برفق

لأطعن


نفسي بقوة

حتى لا تصد اهوائك اية عوارض تخرج من العقل ليبقى سلطانك

على القلب متحكما،

وجرردتِيني امام نفسي لتتأملي وقعك على هذا الجسد الممزوج

بطيفك

وما تفعل به كل تلك الاهات

ولم يكن عملك الا عقدا من السحر ملفوفا على شكل طيات من

اوراق خامتها نسيج من الوهم يصعب فكه

اولا فما حال العبد الضعيف مثلي، اسقيتِني العسل بالسم

واعللتي جسدي بداء هو اروع ما يكون به الوصف من داء

فأدمنت بك

، انت ايتها الهمسات المتجسدة في كلمات الحب ما تراني افعل

من دونك؟

اتساءل كيف عشت حياتي

من قبلك؟

اتحسر على ساعاتي ولحظاتي ؟

وسأبيع الأيام

من بعدك


، لا تحرميني من سكرة وصلك ،

لا تهجريني وانا في عز الصبا فما حاجتي بك

وما عساي ان افعل بك

عندما يشتعل الرس شيبا وتمحى ملامحي خلف طيات من

تجاعيد الزمن،

اهواك كما تهوين

نفسك


واعشقك كما تعشقين سلطانك علي،

، كل ما انت .


رسالة

لتلك الروح
.


بقدر رقتها فهي جبروت لمستبدة قاسية،

عنيفة هوجاء عاصفة رقيقة عذبة صافية،

متضاربة الهواجس والاهواء والوصف واثقة الخطى في درب

الهوى ماضية،

قليلة الظهور رقيقة المنبع

شديدة الوقع،

كل ذلك

الوصف

لك انت،

وأهواءك


و طيفك


ونسيم حبك
////////////////////


سلامي

قاتل
الشعراء
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برغم آلام قلبي .. برغم أنين قلبي .. برغم جراح قلبي .. برغم نزف طعون قلبي .. برغم أنوف الحا dflp كلام من القلب للقلب 14 July 28, 2011 08:06 PM
"" خوووفي ’’يقسى’’ قلبي قلبي قلبي ~~~~:( ầ ¢ ķ‏ Ĵ النصح و التوعيه 8 August 30, 2009 12:38 AM


الساعة الآن 03:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر