فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم July 9, 2009, 10:36 PM
 
القصيدة جدا رائعة ومؤثرة ..وتصف الحال المخزي لشبابنا وللاسف.... قم للمغني‎

بسم الله الرحمن الرحيم






أهدي شباب العرب هذه الابيات الرائعة


قصيده للشاعرة/ ريوف الشمري









قم للمغني





قٌمْ للمغنِّيْ وفِّهِ التصفيرا كاد المغنِّيْ أن يكون سفيرا







يا جاهلاً قدر الغناء و أهلِهِ اسمع فإنك قد جَهِلتَ كثيرا








أرأيتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي غنَّى فرقَّصَ أرجُلاً و خُصُورا








يكفيهِ مجدا أن يخدرَ صوتُهُ أبناء أُمة أحمدٍ تخديرا








يمشي و يحمل بالغناء رسالةً من ذا يرى لها في الحياة نظيرا








يُنسي الشبابَ همومَهم حتى غدوا لا يعرفون قضيةً و مصيرا








الله أكبر حين يحيي حفلةً فيها يُجعِّرُ لاهياً مغرورا








من حوله تجدِ الشباب تجمهروا أرأيت مثل شبابنا جمهورا؟!!








يا حسرةً سكنت فؤاديَ و ارتوتْ حتى غَدَتْ بين الضلوعِ سعيرا








يا عين نوحي حُقَّ لي و لكِ البُكا ابكي شبابا بالغنا مسحورا








يا لائمي صمتا فلستُ أُبالغُ فالأمرُ كان و ما يزالُ خطيرا








أُنظر إلى بعض الشبابِ فإنك ستراهُ في قيد الغناءِ أسيرا








يا ليت شعري لو تراهُ إذا مشى متهزهزاً لظننتهُ مخمورا








ما سُكرُهُ خمرٌ و لكنَّ الفتى من كأسِ أُغنيةٍ غدا سِكّيرا








أقْبِح بهِ يمشي يُدندنُ راقصاً قتلَ الرجولةَ فيهِ و التفكيرا








لولا الحياءُ لصحتُ قائلةً لهُ (يَخْلفْ على امٍ) قد رعتكَ صغيرا








في السوقِ في الحمامِ أو في دارهِ دوماً لكأس الأُغنياتِ مُديرا








إنَّ الذي ألِفَ الغناءَ لسانُهُ لا يعرفُ التهليلا و التكبيرا








حاورهُ لكنْ خُذْ مناديلاً معك خُذها فإنك سوف تبكي كثيرا








مما ستلقى من ضحالةِ فكرهِ و قليلِ علمٍ لا يُفيدُ نقيرا








أما إذا كان الحوارُ عن الغنا و سألتَ عنْ (أحلام ) أو (شاكيرا








أو قلت أُكتب سيرةً عن مطربٍ لوجدتِهُ علماً بذاك خبيرا








أو قلتَ كمْ منْ أُغنياتٍ تحفظُ سترى أمامك حافظاً نحريرا








أما كتابُ الله جلَّ جلاله فرصيدُ حفظهِ ما يزالُ يسيرا








لا بيتَ للقرآن في قلبٍ إذاسكن الغناءُ به و صار أميرا








أيلومني من بعد هذا لائمٌ إنْ سال دمعُ المقلتين غزيرا








بلْ كيف لا أبكي و هذي أمتي تبكي بكاءً حارقاً و مريرا








تبكي شبابا علَّقتْ فيهِ الرجا ليكونَ عند النائباتِ نصيرا








وجَدَتْهُ بالتطريبِ عنها لاهياً فطوتْ فؤاداً في الحشا مكسورا








آهٍ..و آهٍ لا تداوي لوعتي عيشي غدا مما أراه مريرا








فاليومَ فاقتْ مهرجاناتُ الغنا عَدِّي فأضحى عَدُّهنَّ عسيرا








في كل عامٍ مهرجانٌ يُولدُ يشدوا العدا فرحاً بهِ و سرورا








أضحتْ ولادةُ مطربٍ في أُمتي مجداً بكلِ المعجزاتِ بشيرا








و غدا تَقدُمُنا و مخترعاتُنا أمراً بشغلِ القومِ ليس جديرا










ما سادَ أجدادي الأوائلُ بالغنايوماً و لا اتخذوا الغناء سميرا







سادوا بدينِ محمدٍ و بَنَتْ لهمْ أخلاقُهمْ فوقَ النجومِ قُصُورا







و بصارمٍ في الحرب يُعجِبُ باسلاً ثَبْتَ الجنانِ مغامرا و جسورا








مزمارُ إبليس الغناءُ و إنهُ في القلبِ ينسجُ للخرابِ سُتُورا








صاحبْتُهُ زمناً فلما تَرَكْتُه أضحى ظلامُ القلبِ بعدَهُ نورا








تباً و تباً للغناءِ و أهلِهِ قد أفسدوا في المسلمين كثيرا








يا ربِّ إهدِهِمُ أو ادفع شَرَّهُمْ إنَّا نراك لنا إلهي نصيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم July 10, 2009, 12:46 AM
 
رد: القصيدة جدا رائعة ومؤثرة ..وتصف الحال المخزي لشبابنا وللاسف.... قم للمغني‎

مهداه مني بعد اذن أختي همس الى محبي الأخ تامر
بجد جميلة أوي مشكورة أختي لما نقلتيه
تقبلي مروري
__________________
آن للشمسِ أن تعـــــود..
فقد أعلنَ ليلي الرحيــــلْ..
شمسٌ بتنا وليــــلٌ..
والتلاقي مستحيــــلْ...
سنتلاقى دوماً لكن في صمتٍ..
في مشرق كل شمسٍ وعند المغيبْ..
لم تكوني ذنباً لأطلب مغفرةْ..
كنتِ أمنيتي المستحيلةْ..
وغدوتِ ذكراي الجميلةْ..
سلاماً يا طهراً تشبهه النساء..
يا درةً نجميةً بتاج السماء..
سلاماً يا ملاكي..
ليس وداعاً..
بل هو بحثٌ عن لقاء..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم July 10, 2009, 08:59 PM
 
رد: القصيدة جدا رائعة ومؤثرة ..وتصف الحال المخزي لشبابنا وللاسف.... قم للمغني‎

العفو أخي الفاضل
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة رائعة ومؤثرة الرجاء أدخلوا قسوة روايات و قصص منشورة ومنقولة 8 February 19, 2009 01:06 PM


الساعة الآن 04:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر