فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات Neuro-linguistic programming قسم يهتم بالعلم الحديث , علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات ونظره شمله حول العلاج بـ خط الزمن TLT و علم التنويم الإيحائي



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم June 18, 2009, 12:11 PM
 
من أقوال الفلاسفة والحكماء


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخواني: الذنوب تغطي على القلوب، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى ، و من علم ضرر الذنب استشعر الندم .

يا صاحب الخطايا : أين الدموع الجارية ؟ يا أسير المعاصي ابك على الذنوب الماضية ، أسفاً لك إذا جاءك الموت و ما أنبت ، وا حسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت ، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل و ما تأهبت ، ألست الذي بارزت بالكبائر و ما راقبت ؟!

أسفاً لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفاره ، و كلما قرب من القبور قوي عنده الفتور.

اذكر اسم من إذا أطعته أفادك ، و إذا أتيته شاكراً زادك ، و إذا خدمته أصلح قلبك و فؤادك.

أيها الغافل : ما عندك خبر منك ! فما تعرف من نفسك إلا أن تجوع فتأكل ، و تشبع فتنام ، و تغضب فتخاصم ، فبم تميزت عن البهائم !

واعجباً لك ! لو رأيت خطاً مستحسن الرقم لأدركك الدهش من حكمة الكاتب ، و أنت ترى رقوم القدرة و لا تعرف الصانع ، فإن لم تعرفه بتلك الصنعة فتعجّب ، كيف أعمى بصيرتك مع رؤية بصرك !

يا من قد وهى شبابه ، و امتلأ بالزلل كتابه ، أما بلغك ان الجلود إذا استشهدت نطقت ! أما علمت أن النار للعصاة خلقت ! إنها لتحرق كل ما يُلقى فيها ، فتذكر أن التوبة تحجب عنها ، و الدمعة تطفيها .

سلوا القبور عن سكانها ، و استخبروا اللحود عن قطانها ، تخبركم بخشونة المضاجع ، و تُعلمكم أن الحسرة قد ملأت المواضع ، و المسافر يود لو انه راجع ، فليتعظ الغافل و ليراجع .

يا مُطالباً بأعماله ، يا مسئولاً عن أفعاله ، يا مكتوباً عليه جميع أقواله ، يا مناقشاً على كل أحواله ، نسيانك لهذا أمر عجيب !

إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد ، و للفهوم كل لحظة زجر جديد ، و للقلوب النيرة كل يوم به وعيد ، غير أن الغافل يتلوه و لا يستفيد ..

كان بشر الحافي طويل السهر يقول : أخاف أن يأتي أمر الله و أنا نائم .

من تصور زوال المحن و بقاء الثناء هان الابتلاء عليه ، و من تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده ، و ما يُلاحظ العواقب إلا بصر ثاقب .

عجباً لمؤثر الفانية على الباقية ، و لبائع البحر الخضم بساقية ، و لمختار دار الكدر على الصافية ، و لمقدم حب الأمراض على العافية .

قدم على محمد بن واسع ابن عم له فقال له من أين أقبلت ؟ قال : من طلب الدنيا ، فقال : هل أدركتها ؟ قال لا ، فقال : واعجباً ! أنت تطلب شيئاً لم تدركه ، فكيف تدرك شيئاً لم تطلبه .

يُجمع الناس كلهم في صعيد ، و ينقسمون إلى شقي و سعيد ، فقوم قد حلّ بهم الوعيد ، و قوم قيامتهم نزهة و عيد ، و كل عامل يغترف من مشربه .

كم نظرة تحلو في العاجلة ، مرارتها لا تُطاق في الآخرة ، يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف ، و رأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف ، فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام.

يا طفل الهوى ! متى يؤنس منك رشد ، عينك مطلقة في الحرام ، و لسانك مهمل في الآثام ، و جسدك يتعب في كسب الحطام.

أين ندمك على ذنوبك ؟ أين حسرتك على عيوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك ، و تضيع يومك تضييعك أمسك ، لا مع الصادقين لك قدم ، و لا مع التائبين لك ندم ، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة ، و أجريت في السحر دموعاً سائلة .

تحب أولادك طبعاً فأحبب والديك شرعاً ، و ارع أصلاً أثمر فرعاً ، و اذكر لطفهما بك و طيب المرعى أولاً و أخيرا ، فتصدق عنهما إن كانا ميتين ، و استغفر لهما و اقض عنهما الدين.

من لك إذا الم الألم ، و سكن الصوت و تمكن الندم ، ووقع الفوت ، و أقبل لأخذ الروح ملك الموت ، و نزلت منزلاً ليس بمسكون ، فيا أسفاً لك كيف تكون ، و أهوال القبر لا تطاق.

------------------

هذه المواعظ لابن الجوزي رحمه الله
يا طالب الجنة! بذنب واحد أُخرج أبوك منها ، أتطمع في دخولها بذنوب لم تتب عنها ! إن امرأً تنقضي بالجهل ساعاته ، و تذهب بالمعاصي أوقاته ، لخليق أن تجري دائماً دموعه ، و حقيق أن يقل في الدجى هجوعه .

أعقل الناس محسن خائف ، و أحمق الناس مسيء آمن.

لا يطمعن البطال في منازل الأبطال ، إن لذة الراحة لا تنال بالراحة ، من زرع حصد و من جد وجد ، فالمال لا يحصل إلا بالتعب ، و العلم لا يُدرك إلا بالنصب ، و اسم الجواد لا يناله بخيل ، و لقب الشجاع لا يحصل إلا بعد تعب طويل .

كأن القلوب ليست منا ، و كان الحديث يُعنى به غيرنا ، كم من وعيد يخرق الآذانَ .. كأنما يُعنى به سوانا .. أصمّنا الإهمال بل أعمانا .

يا ابن آدم فرح الخطيئة اليوم قليل ، و حزنها في غد طويل ، ما دام المؤمن في نور التقوى ، فهو يبصر طريق الهدى ، فإذا أطبق ظلام الهوى عدم النور .

انتبه الحسن ليلة فبكى ، فضج أهل الدار بالبكاء فسألوه عن حاله فقال : ذكرت ذنباً فبكيت ! يا مريض الذنوب ما لك دواء كالبكاء .

يا من عمله بالنفاق مغشوش ، تتزين للناس كما يُزين المنقوش ، إنما يُنظر إلى الباطن لا إلى النقوش ، فإذا هممت بالمعاصي فاذكر يوم النعوش ، و كيف تُحمل إلى قبر بالجندل مفروش ؟

ألك عمل إذا وضع في الميزان زان ؟ عملك قشر لا لب ، و اللب يُثقل الكفة لا القشر

رحم الله أعظما ً نصبت في الطاعة و انتصبت ، جن عليها الليل فلما تمكن و ثبت ، و كلما تذكرت جهنم رهبت و هربت ، و كلما تذكرت ذنوبها ناحت عليها و ندبت.

يا هذا لا نوم أثقل من الغفلة ، و لا رق أملك من الشهوة ، و لا مصيبة كموت القلب ، و لا نذير أبلغ من الشيب.

إلى كم أعمالك كلها قباح ، أين الجدّ ؟ إلى كم مزاح ، كثر الفساد فأين الصلاح ، ستفارق الأرواح الأجساد إما في غدو و إما في رواح ، و سيخلو البلى بالوجوه الصباح ، أفي هذا شك أم الأمر مزاح .

فليلجأ العاصي إلى حرم الإنابة ، و ليطرق بالأسحار باب الإجابة ، فما صدق صادق فرُد ، و لا أتى الباب مخلص فصُد ، و كيف يُرد من استُدعي ؟ و إنما الشأن في صدق التوبة .

النظر النظر إلى العواقب ، فإن اللبيب لها يراقب ، أين تعب من صام الهواجر ؟ و أين لذة العاصي الفاجر ؟ فكأن لم يتعب من صابر اللذات ، و كان لم يلتذذ من نال الشهوات .

حبس بعض السلاطين رجلاً زماناً طويلا ثم أخرجه فقال له : كيف وجدت محبسك ؟ قال : ما مضى من نعيمك يوم إلا و مضى من بؤسي يوم ، حتى يجمعنا يوم

جبلت القلوب على حب من أحسن إليها ، فوا عجباً ممن لم ير محسناً سوى الله عز وجل كيف لا يميل بكليته إليه!

اجتمعت كلمة إلى نظرة على خاطر قبيح و فكرة ، في كتاب يًحصي حتى الذرة ، و العصاة عن المعاصي في سكرة ، فجنوا من جِني ما جنوا ، ثمار ما قد غرسوه .

يا هذا! ماء العين في الأرض حياة الزرع ، و ماء العين على الخد حياة القلب.
قال سلمة ابن دينار
ما أحببت أن يكون معك في الآخرة فقدمه اليوم
وما كرهت أن يكون معك في الآخرة فاتركه اليوم

قال ابن القيم رحمه الله :
من هداية الحمار -الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السيرفمن لم يعرف الطريق الى منزله - وهو الجنة - فهو أبلد من الحمار.

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
أيها الناس احتسبوا أعمالكم .. فإن من احتسب عمله .. كُتب له أجر عمله وأجر حسبته


سُئل الإمام أحمد :
متى يجد العبد طعم الراحة ؟
فقال : عند أول قدم يضعها في الجنة !!

قال ابن القيم رحمه الله :
نور العقل يضيء في ليل الهوى فتلوح جادة الصواب .. فيتلمح البصير في ذلك عواقب الامور

قال مالك ابن دينار :
اتخذ طاعة الله تجارة تأتيك الأرباح من غير بضاعة ..

قال ابن مسعود رضي الله عنه :
من كان يحب أن يعلم انه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله .

قال ابن تيميه رحمه الله :
فالرضا باب الله الأعظم وجنة الدنيا.. وبستان العارفين..

قال الامام أحمد :
الناس الى العلم أحوج منهم الى الطعام والشراب لأن الرجل يحتاج الى الطعام والشراب في اليوم مرة أو مرتين
وحاجته الى العلم بعدد أنفاسه.

قال مالك :
إن حقاً على من طلب العلم أن يكون عليه
وقار وسكينة وخشية
وأن يكون متبعاً لآثار من مضى قبله .

حكى الشافعي عن نفسه فقال:
كنت أتصفح الورقة بين يدي الإمام مالك
تصفحاً رقيقاً - يعني في مجلس العلم -
هيبة لئلا يسمع وقعها !!
عن بعض السلف :
من لم يصبر على ذل التعليم بقي عمره في عماية الجهل ومن صبر عليه آل أمره الى عز الدنيا والآخرة.

قال الزهري رحمه الله :
ما عُبِد الله بشيء أفضل من العلم

قال عمر بن عبد العزيز :
إن الليل والنهار يعملان فيك
فاعمل أنت فيهما .

قال ابن القيم :
الدنيا مجاز والآخرة وطن
والاوطار-أي الاماني والرغبات -انما تُطلب في الاوطان

قال وهيب بن الورد:
إن استطعت ألا يسبقك الى الله أحد فافعل
- يقول الحسن البصري : إنكم لا تنالون ما تحبون إلا بترك ما تشتهون .. ولا تتركون ما تشتهون إلا بالصبر .


-يقول سفيان بن عيينة : عن الآية ( واسألوا الله من فضله ) ما أمر الله عباده بمسألته إلا ليعطي.

-قيل لسفيان الثوري أوصنا , فقال : اعمل للدنيا بقدر بقائك فيها .. واعمل للآخرة بقدر بقائك فيها.

-يقول مالك : ما من شيء من أعمال البر إلا دونه عقيبه .. فإن صبر ذاق اللذة , وإن لم يصبر رجع.

-يقول الفضيل بن عياض : إذا أنت لم تستطع قيام الليل وصيام النهار .. فاعلم أنك محروم قد كبلتك خطاياك .
قال لقمان لولده : شيئان إذا حفظتهما لا تُبالي بما ضيَّعت بعدهما ، درهمك لمعاشك ودينك لمعادك

سئل أحد الحكماء : أي عز يكون بالذل متصلاً ، فقال العز في خدمة السلطان

أراد رجل أن يطلق زوجته ، فقيل له : ما يسوؤك منها ؟ قال : العاقل لا يهتك ستر زوجته . فلما طلقها قيل له : لِمَ طلّقتها ؟ قال ما لي و للكلام فيمن صارت أجنبية

قال أحد الحكماء : لا يغرنك أربعة : إكرام الملوك ، و ضحك العدو ، و تملّق النساء ، و حرّ الشتاء

سئل الاسكندر : لِمَ تُكرم معلمك فوق كرامة أبيك فقال إن أبي سبب حياتي الفانية ومعلمي سبب حياتي الباقية‏

قال أحد الحكماء : ثلاثة تُذهب عن القلب العمى ، صحبة العالم وقضاء الدين ومشاهدة الحبيب‏

كتمان الأسرار يدل على جواهر الرجال ، وكما أنه لا خير في آنية لا تمسك ما فيها ، فلا خير في إنسان لا يكتم سراً

قال أحد الحكماء : ثلاثة لا تلومهم عند الغضب : المريض والصائم والمسافر

إحسانك للحرّ يحركه على المكافأة ، وإحسانك إلى الخسيس يبعثه إلى معاودة المسألة

جاء رجل إلى أحد الحكماء وقال له : إني تزوجت امرأة وجدتها عرجاء ، فهل لي ان أردها ؟ فقال له : إن كنت تريد أن تسابق بها .. فردها

تشاجر زوجان وامتنعا عن الكلام ، وقبل أن يصعد الزوج للنوم ، قدّم لزوجته ورقة مكتوب عليها : ايقظيني الساعة الخامسة صباحاً ، وفي اليوم التالي استيقظ الزوج ، ونظر الساعة فوجدها الثامنة ! فاغتاظ ، ثم لبس ثيابه ، ولما أراد الخروج ، نظر فرأى ورقة مكتوب عليها : استيقظ ، الساعة الآن الخامسة

قال أحد الحكماء لابنه في موعظه : يا بني .. إذا أردت أن تصاحب رجلاً فأغضبه .. فإن أنصفك من نفسه فلا تدع صحبته .. وإلا فاحذره

قال أحد حكماء الفلسفة : الإخوان ثلاثة .. أخ كالغذاء تحتاج إليه في كل وقت ، وأخ كالدواء تحتاج إليه أحياناً ، وأخ كالداء لا تحتاج اليه أبداً

قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك لكنهم لا يشعرون بالألم الذي تعانيه

سئل حكيم : ما الحكمة ؟ فقال : أن تميز بين الذي تعرفه والذي تجهله

من وعظ أخاه سراً فقد نصحه .. ومن وعظه علانية فقد فضحه

علمت أن رزقي لا يأخذه غيري .. فاطمأن قلبي ، وعلمت أن عملي لا يقوم به غيري .. فاشتغلت به وحدي

كلما ازددت علماً ، كلما ازدادت مساحة معرفتي بجهلي

اللسان ليس عظاماً .. لكنه يكسر العظام

نمر مفترس أمامك .. خير من ذئب خائن وراءك

لسان العاقل وراء قلبه ، وقلب الاحمق وراء لسانه

من نظر في عيبه اشتغل عن عيوب الناس

العالم يعرف الجاهل لأنه كان جاهلاً ، والجاهل لا يعرف العالم لأنه لم يكن عالماً

لا تحاول أن تجعل ملابسك أغلى شيء فيك ، حتى لا تجد نفسك يوماً أرخص مما ترتديه
قال الأحنف :
من ظلم نفسه كان لغيره أظلم .
ومن هدم دينه كان لمجده أهدم .
و قال الأوزاعي :
إذا أراد الله بقوم سوء
أعطاهم الجدل و منعهم من العمل .
و قال أحمد شوقي:
كن في الطريقِ عفيف الخطى ..... شريف السمع كريم النظر
و كن رجلا إن أتو بعده ..... يقولون مرَ و هذا الأثر
قال أمير المؤمنين (عليه السلام):
عجبت للبخيل يستعجل الفقر الذي منه هرب،ويفوته الغنى الذي إياه طلب،فيعيش في الدنيا عيش الفقراء،ويحاسب في الأخرة حساب الأغنياء.
وعجبت للمتكبر الذي كان بلأمس نطفة،ويكون غداً جيفة.
وعجبت لمن شك في الله وهو يرى خلق الله.
وعجبت لمن نسى الموت وهو يرى من يموت.
وعجبت لمن أنكر النشأة الأخرى وهو يرى النشأة الأولى.
وعجبت لعامر دار الفناء وتارك دار البقاء.
وعجبت لمن يحتمي عن الطعام مخافة الداء ولا يحتمي من الذنوب مخافة النار
- من حذرك كمن بشرك.

-
على قدر أهل العزائم تأتي العزائم.

-
تغيير السرير لا يشفي من الحمى.

-
عند الشدائد تذهب الأحقاد.

-
الحلم عقال الشر.

-
الشديد من غلب نفسه.

-
الحلم دعامة العقل.

-
إذا ذهب الحياء حل البلاء.

-
لكل مجتهد نصيب.

-
دع ما يريبك إلى مالا يريبك.

-
خير الأمور أوسطها.

-
صلة الرحم تزيد العمر.

-
خير مالك ما نفعك.

-
خير الأصحاب ما دلك على الخير.

-
خير الكلام ما قل ودل.

-
أيام العمر تمر كوميض البرق فاستثمرها في طاعة الله.

-
من استنهضك للخير فانهض له.

-
خير الواعظ ما ردع.

-
خير العفو ما كان عند المقدرة.

-
الخير أبقى وان طال الزمن به.

-
فاعل الخير خير منه وفاعل الشر شر منه.

-
دليل عقل المرء فعله ودليل علمه قوله.

-
ارحم من دونك يرحمك من فوقك.

-
يدرك بالرفق ما لا يدرك بالعنف.

-
ثلاث يجبن المحبة: الدين التواضع والسخاء.

-
العفاف زينة الفقر والشكر زينة الغنى.

-
من يزرع الشوك لا يحصد به العنب.

-
صاحب الأخيار تأمن الأشرار.

-
خذ من الدهر ما صفا ومن العيش ما كفى.

-
يعمل النمام في ساعة فتنة شهر.

-
الغنى في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة.

-
الوفاء ضالة كثير ناشدها وقليل واجدها.

-
في الاعتبار غنى عن الاختبار.

-
من فتح باب الدعاء فتحت له أبواب الإجابة.

-
من حسنت خصاله طابت وصاله.

-
ذكر الموت جلاء القلوب.

-
لا دين لمن لا مروءة له.

-
آفة المرء خلف العدو.

-
من ساواك نفسه ما ظلمك.

-
دوام الحال من المحال.

-
الناس من خوف الذل في ذل.

-
أشد الذنب ما استهان به صاحبه.

-
إذا صحت القلوب اغتفرت الذنوب.

-
رب رأس حصيد اللسان.

-
آلة الرئاسة سعة الصدر.

-
هل يرجى بغير سحاب؟!.

-
الرفق مفتاح الرزق.

-
لا ترم سهما يعسر عليك رده.

-
بالسخاء تستر العيوب.

-
الرجوع للحق فضيلة.

-
زيارة الضعفاء من التواضع.

-
الزيت من العجين لا يضيع.

-
آفة الحديث الكذب.

-
حب الام لا يشيخ.

-
جمال المرء فصاحة لسانه.

-
خياركم خيركم لأهله.

-
وعد بلا وفاء عدواة بلا سب.

-
وقروا كباركم توقركم صغاركم.

-
الصدقة تدفع البلاء.
"الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل
أن يفتح الناس أفواههم".

"لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم
عيون والسن

"تستغرق مناقشة المسائل التافهة وقتاً طويلاً لأن بعضنا يعرف عنها اكثر مما
يعرف عن المسائل الهامة

"إذا كان لديك رغيفان فكُل أحدهما وتصدق بالأخر" .

"إذا بلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح لترى من عاونك فى الصعود إليها وانظر
إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها".

"من عاش بوجهين مات لا وجه له" .

"إذا استشارك عدوك فقدم له النصيحة ، لأنه بالاستشارة قد خرج من معاداتك إلى
موالاتك" .

"تكلم وأنت غاضب .. فستقول اعظم حديث تندم عليه طوال حياتك" .

"لا تجادل بليغاً ولا سفيهاً .. فالبليغ يغلبك والسفيه يؤذيك" .

"حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات"




اذا أعجبك موضوع من مواضيعي..لا تقل لي شكراً
و لكن أدعو لي ولوالداي

اللهم اغفر لهم وعافهم واعف عنهم وارحمهم رحمةً تغنيهم عن رحمة من سواك
اللهم ارزقهم قبل الموت توبة ومغفرة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة وسعادة
اللهم ارزقهم عيشةً هنيةً وميتةً سويةً ومرداً غير مخزٍ ولا فاضح
اللهم أعتقهم من النار..اللهم احسن خاتمتهم وتوفهم وأنت راضٍ عنهم يا رب
اللهم و ادخلهم جناتك بلا حساب ولا عذاب برحمتك يا أرحم الراحمين

و لكم بالمثل ان شاء الله

اللهم إني تصدقت بعِرضي على الناس وعفوت عمن ظلمني فمن شتمني أو ظلمني فهو في حِل '

' اللهم إني سامحت كل من اغتابني أو ذكرني بسوء في غيبتي وأسألك في ذلك الأجر والمغفرة وبلوغ مراتب المحسنين'

كفارة المجلس
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.





والله الموفق


__________________

رد مع اقتباس
  #2  
قديم June 18, 2009, 12:55 PM
 
رد: من أقوال الفلاسفة والحكماء

يا هذا! ماء العين في الأرض حياة الزرع ، و ماء العين على الخد حياة القلب.

اللهم اغفر لهم وعافهم واعف عنهم وارحمهم رحمةً تغنيهم عن رحمة من سواك
اللهم ارزقهم قبل الموت توبة ومغفرة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة وسعادة
اللهم ارزقهم عيشةً هنيةً وميتةً سويةً ومرداً غير مخزٍ ولا فاضح
اللهم أعتقهم من النار..اللهم احسن خاتمتهم وتوفهم وأنت راضٍ عنهم يا رب
اللهم و ادخلهم جناتك بلا حساب ولا عذاب برحمتك يا أرحم الراحمين

موضوع رائع
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 19, 2013, 11:35 PM
 
رد: من أقوال الفلاسفة والحكماء

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة . وانر قلوبنا بنور البصيرة والهداية . جزاك الله عنا الف خير
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مما جاء من أقوال الفلاسفة عن الرجل alisabawi مجلة الرجل 2 February 12, 2014 10:15 AM
أقوال الفلاسفة في النجاح بو راكان علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 7 June 2, 2011 06:50 PM
هذا بعض ما قالوه الفلاسفه والحكماء في عيون المرأة halaa كلام من القلب للقلب 3 July 13, 2009 11:00 PM
من اقوال الفلاسفة عن الرجل VIP مجلة الرجل 3 April 26, 2008 05:16 AM


الساعة الآن 08:51 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر