فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 22, 2009, 11:18 AM
 
Unlove المخدوعة


المخدوعة
شعر: خالد الوقيت



تظنُّ ساعاته من طولها وقفت.. ... ..ليست تُلام فقد أودى بها البُرْح
تغيبُ عن وعيها ممَّا تُحسُّ به.. ... ..حينًا و حينًا على أحزانها تصحو
ترنو بعينٍ عن الزُّوَّارِ شاردةٍ.. ... ..أطيافُ نكبتها في عينها لَمْحُ
لم يبق منها لما تلقى سوى رمقٍ.. ... ..لا يستجيشُ وأنفاسٍ لها نفحُ
في وجهها تكتُب الآهاتُ قصَّتَها.. ... ..الحزن يُملي ودَمْعاتُ الأسى تمحو
مسكينةٌ جَرّحتها كفُّ من حملت.. ... ..له الجراحَ .. لقد أمسى هو الْجُرحُ
وفارس الْحُلْمِ المنشود أزهقها.. ... ..لما تلقَّته من غلوائه رُمحُ
ويح الضعيفةِ باعته بلا ثمنٍ.. ... ..تاج الطهارة حتى فاتها الربحُ
بالأمس يمدحها مدحًا تهيم به.. ... ..واليوم يذبحها .. ماذا جنى المدحُ
يا درةً أوسختها كفُّ لامسها.. ... ..حتى تناهى بها بعد البَهَا القُبحُ
كنتِ المصونة دهرًا.. ما دعاكِ إلى.. ... ..مستنقعٍ للضواري حوله نبحُ
لقد جلبتِ على أهليكِ قارعةً.. ... ..يضيق في وصفها التفصيلُ والشرحُ
هل تعلمين بأنَّ الناصحين بكوا.. ... ..لِما دهاكِ وأن قد اصابهم قَرْحُ
بودِّهم لو فدوكِ بالثمين ولم.. ... ..يُصبكِ من هؤلاء الزُّمرةِ الذَّبحُ
لقد غدوتِ ولَمَّا تشعُري خبرًا.. ... ..للناس جمعٌ على جرّاهُ أو طَرْحُ
لكنْ أقولُ لمن لم تدر قصَّتها.. ... ..حذراكِ حذراكِ لا يشقى بكِ النُّصْحُ
إن الهوى عالمٌ لو راق ظاهرُهُ.. ... ..ففي ثناياهُ بُؤسُ الدَّهر والترْحُ
وخافي من ليلهِ إن كُنتِ عاقلةً.. ... ..ليلُ الذئاب رهيبٌ مالهُ صُبْحُ

منقول
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 07:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر