فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 21, 2009, 01:39 PM
 
Wilted Rose البرقع .... تخيّل من يلبسه لك!

أصدقائي قرأت لكم للشاعر محمد نجيب المراد
كلمات من شدّة روعتها ,
أصبحت ومازلت أرجو..
أن تلبس البرقع لي,
يوما من الأيام...

البرقع



( مكة حبيبتي )


شعر

د . محمد نجيب المراد




شَبَّبتُ فيها فاستثرتُ الأدمُعا
لا الشِّعرُ جاملني ، ولا الدمعُ ادعى

قلبي الذي في حبها . . . ولحبها
غنّى القصائدَ في الغرام . . . وأسمَعَا

أواهُ مِنْ وَجْدِ القلوبِ فإنهُ
إنْ زادَ أوْ إن قلَّ . . . كانَ مُوَجِّعا





لما دنوتُ ، سألتُها في أنْ أرى
فإذا سفورُ الوجهِ كان . . . البرقعا

فرجوتهُا ، فَتَعزّزتْ ، وتمنّعت
فرضيتُ في وصلٍ يجيءُ . . . تمنُّعا

حبي ، وحسبي بالدلالِ . . وإنني
واللهِ . . أرضى أن يكونَ تَصنَُّعا

ضيَّعتُ عمري في انتظارِ وصالِها
أنا .. ماحزنتُ بأن يكونَ مُضيَّعا

وضممتُها بين الضلوعِ ... صبابةً
ورجوتُها ... في أَنْ تَضُمَّ الأضلعا

وشربتُ دمعَ العشقِ ،كأسَ تَضلُّعٍ
الدمعُ يُشربُ ،إن عشقتَ ، تَضَلُّعا





كم طفتُ حولَ ربوِعها ... مستعبراً
وبقربها ...هذا فؤاديَ كم ... سعى

ووقفتُ عندَ البابِ علَّ . . . عسى
فالحبُّ ...كان تصبُّراً ... وتَوَقُّعا

البابُ... هذا البابُ...كم طَرقَتْ يديْ
ووقفتُ أنتظرُ الجوابَ ... مُد مِّعا

أطرقتُ ... بعد الطَرْقِ ، أدعو باسمها
الله َ. . . ماوهنتْ يدايَ على الدعا

فسمعتُ في عمقِ السكونِ إشارةً
فازدادَ قلبي غبطةً . . وتسرَّعا

ولربما ، أعطى الحبيبُ علامةً
أحيا بها أرضَ المحبِّ ، وأَمرَعا





كان اللقاءُ على العِشاءِ ، فجئتُها
فإذا بريحِ المسكِ . . . كانَ تضوَّعا

وإذا المؤذِّنُ للصلاةِ ...... مُكبّراً
وإذا بحشدِ الناسِ ،كانَ تجمَّعا

فوقفتُ مرتبكاً ... وكلّي ... أعينٌ
فرأيتُ نوراً خالصاًِ . . . قد شَعشَعا

فصُعِقْتُ ثمّ صحوتُ ، بعد سُويعةٍ
وكأنَّ قلبي عند صعقَِتهِ ... وعى

ورأى بمحضِ الصدقِ أسرارَ الهوى
ما أجملَ الأسرارَ بلْ ما أروعا

قد يصبحُ القلبُ المحبُّ منازلاً
للمشرقاتِ ، وكان قبل ، البَلْقَعا





أحببُتها ، وأحبَّ تربتَها . . . أبي
وكذاكَ جَدّي ، حَجَّها ، وتمتَّعا

ورأيتُهم ، صَلُّوا إليها . . . قِبلةً
وتعهدّوا أنْ لا أكونَ . . . مضيِّعا

وتضرّعوا بالليلِ . . . نحو ربوعها
فسمعتُه ... قد كادَ أنْ يتضرعا

ورأيتُ جَدّي ، قبل " حجٍ " باكيا
ورأيتُ – أقسمُ – منه دمعاً هُمَّعا

مَلكتْ علنيا اللبَّ ، سبحان الذي
خلقَ المهابةَ والجمالَ . . . وأبدعا

فترى الجموعَ أمام هيبتها ، انحنَوْا
للهِ . . . خرّوا سجَّداً . . . أو رُكّعا





هي كعبةُ الأسرارِ ، هذي مكةٌ
دامتْ على مرِّ العصورِ ، الأرفعا

أُرضِعتُ حبكِ ، مكةٌ ، منذ الصِّبا
أو قبل حتى أَنْ أكونَ ... وأُرضَعا

وَنَزَلتُ بابَكِ ، صادقاً . . . مُتبتِّلاً
ورجوتُ أنْ تضعي لأجلي ... البرقعا
__________________



أرجو أنها أعجبتكم ...

do not forget me..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 6, 2009, 09:34 PM
 
رد: البرقع .... تخيّل من يلبسه لك!

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله كل خير بالله انك اجدت اختيار الموضوع
رزقنا الله واياكم حجا مبرورا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم August 7, 2009, 08:58 PM
 
رد: البرقع .... تخيّل من يلبسه لك!

__________________
مع تحيات
الشاعرى
صلاح الطائر


salaheltair
هنا مدونتى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آية, مكة, شعر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البرقع والبكيني ali_46 مقالات حادّه , مواضيع نقاش 10 December 23, 2016 09:08 PM
ما يلبسه الاب والام امام اولادهم halaa امومة و طفولة 3 November 13, 2008 12:08 PM
اصل البرقع....؟؟؟!!! UAEian المواضيع العامه 2 March 20, 2008 06:45 AM
مقال رائع لكاتب امريكى البرقع والبكينى sma_115 المواضيع العامه 0 November 14, 2007 06:17 PM


الساعة الآن 04:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر