مجلة الإبتسامة

مجلة الإبتسامة (https://www.ibtesamah.com/)
-   علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات (https://www.ibtesamah.com/forumdisplay-f_49.html)
-   -   التعامل الإيجابي مع مشاكل الآخرين: (https://www.ibtesamah.com/showthread-t_383353.html)

mek07 July 30, 2013 12:58 AM

التعامل الإيجابي مع مشاكل الآخرين:
 
- لا تتحمل وزر غيرك: كثيرا ما يشعر الناس بالابتئاس، و المسؤولية، و الذنب بسبب اكتئاب شخص آخر، رغم أنهم برءاء مما هو فيه. تذكر أن كل إنسان مسؤول عن نفسه،وأن للتعاطف و التعاون حدودا و أولويات. و أن الإنسان على نفسه بصيرة " و لا تزر وزارة وزر أخرى".
- حذار أن تعمل بقاعدة " أنت تخسر، إذا أنا أخسر".
- لا تجلد نفسك " لا تتحمل أخطاء الآخرين".
- لا تحمل نفسك، ما لم يحملك الله إياه.
- حذار من الوقوع في الرحمة الشيطانية (الرحمة الشيطانية، هي تلك الرحمة في الموقف الذي يجب فيه الحزم و الشدة).
- عندما ترى مبتلى (ويدخل في ذلك فتنة الدنيا) ردد دعاء البلاء ثم أحمد الله.
- تذكر حكمة – العالم خلق هكذا- " سأقابل اليوم أشخاصا يتكلمون كثيرا، أشخاصا أنانيين جاحدين، يحبون أنفسهم، لكن لن أكون مندهشا أو منزعجا من ذلك، لأنني لا أتخيل العالم من دون أمثالهم".
- اقرأ قصة قابيل و هابيل و تذكر أن الخير و الشر موجودان منذ بدأ الحياة على الأرض.
- صم عن الأخبار السيئة وتوقف عن نقلها للآخرين ، العقل الباطن يتبرمج سلبيا، و يِؤثر بدوره على الأحاسيس.
- تذكر حكمة – لا تحمل الكرة الأرضية فوق رأسك.
- تذكر حكمة – لا تعجب من الأشرار و كثرتهم و لكن أعجب من الأخيار و لو مع قلتهم.
- حذاري من التعاطف السلبي مع مشاكل الآخرين، توقف عن أداء دور الفدائي، توقف عن دور تدمير أحاسيسك بنفسك.
- دع عنك الفضول و التفكير و الكلام في مالا يعني (من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه).
- لا ينبغي لي أن أنزعج من المشاكل و المصائب العامة، و لا ينبغي أن أرضي أن أكون أقل من غيري في تقبلها أو مواجهتها.
- التعامل الإجابي مع كلام الآخرين و أرائهم:
- من حق الآخرين إبداء رأيهم، و من حقي أن أبدي رأيي، ولا يحق لي أن أتأثر أو أنزعج لذلك.
- لن أستطيع أن أمنع الآخرين من الكلام، لكنني حتما أستطيع أن لا أتأثر به.
- "رأيك في لا يدل علي و لن يدل علي".
- انتبه... لا تأخذ كلام الآخرين دوما على محمل الجد، و لا تفترض العصمة فيه، فقد يكون مجرد كلام.
- من قال لك أنك ملزم بتصحيح أراء الآخرين، من حملك هذه المسؤولية.
- لا تنزعج من أراء الآخرين، طالما أنني في الأخير لن أومن و لن أعمل إلا ما أراه صحيحا.
- تذكر "رأي صواب يحتمل الخطأ، و رأي غيري خطأ يحتمل الصواب"، لا تتعجل في الحكم على أراء الآخرين.
- الشعور بالألم لأفعال الآخرين، تعامل سلبي مع مشاكل الآخرين، وحمل لأوزارهم.
- توقف عن محاسبة الآخرين، تفكيرا و حوارا، لأنه لا فائدة لذلك، كما أنه يِثر سلبا على عقلك.
- لا أحد يأبه لمشاكلك، فلما تشغل نفسك بمشاكل الآخرين.
- لا تسمح لأحد أن يملأ فنجانك( تحكم في أحاسيسك).
- لا تركز على مشاكل الآخرين، فأنت بذلك تفقد طاقتك و صحتك، تفقد أهم عناصر النجاح و السعادة.
- الشيء الوحيد الذي تملك السيطرة عليه هو تفكيرك فاستخدمه جيدا.
-

سلام الحاج July 31, 2013 07:53 PM

رد: التعامل الإيجابي مع مشاكل الآخرين:
 
اقتباس:

لا تركز على مشاكل الآخرين، فأنت بذلك تفقد طاقتك و صحتك، تفقد أهم عناصر النجاح و السعادة.
نجد انفسنا احيانا حزانى لاجل اخرين نحبهم
ونتعاطف معهم
ولا نجد طريقة لمساعدتهم

وها هنا نصيحة اعجبتني واراحتني

شكرا لكم
الكاتبة سلام الحاج

mek07 July 31, 2013 09:09 PM

رد: التعامل الإيجابي مع مشاكل الآخرين:
 
السلام عليكم
شكرا للكاتبة سلام الحاج على التدخل والمشاركة
نعم، لو كان في مقدورنا تقديم العون و المساعدة للآخرين، فيجب أن لا نتأخر، هذا من صميم عقيدتنا.
لكن أن نشغل أنفسنا بمشاكل الآخرين،مع العجز عن تقديم المساعدة و العون، فقد تكون مشاكل الآخرين ناتجة عن إختيراتهم و قراراتهم السلبية، و التي يرفضون تغيرها في معضم الأحوال.
فهذا تدمير لطاقاتنا و وقتنا.
و الأفضل لنا و لهم أن نصلح أنفسنا و ننميها، عسى أن نكون قدوة لهم يوما ما.
شكرا مرة أخرى.


الساعة الآن 08:25 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر