مجلة الإبتسامة

مجلة الإبتسامة (https://www.ibtesamah.com/)
-   شعر و نثر (https://www.ibtesamah.com/forumdisplay-f_132.html)
-   -   دمع في مآق جافّة (https://www.ibtesamah.com/showthread-t_103729.html)

buchahd May 13, 2009 10:41 PM

دمع في مآق جافّة
 
إنّ لله وإنّ إليه راجعون

آسف أصدقائي لا مفرّ ممّا سأكتب..
ألم يكاد من شدّته أن يفجّر قلبي...
ألم قد لا أجد المقدرة على آحتوائه إن لم أخرجه من صدري...
لقد جئت قبل قليل من جنازة نسيب لصديقي وهو زوج أخته وفي نفس الوقت آبن عمّه..لا شيئ في هذا قد أراه غريباً..فالألم للفراق إثر الموت طبيعيّ..ومن رحمة الرّحمان على عبده أن يأمر بآسترجاع وديعته في الأرض
ولا رادّ لقضائه سبحانه وتعالى...ألمٌ لا بدّ منه ولا مفرّ منه...وسعدى لمن آلتقى بحبيبه في جنّة الرّحمان آت له بعمل صالح..وعبادة صادقة..وفعل طيّب مع عباده..آبتغاء مرضاته عزّ وجلّ
وصلنا بالمغفور له إن شاء الله لنودع التّراب للتّراب آستوقفتني صرخة المكلومة على فقيدها زوجته الّتي بكته بكاء الثّكلى لوليدها لا الأرملة في زوجها
جفّ الدّمع من مآقيها فآستبدلته بالدّماء من خدّيها...تناشده الرّجوع وتدعوه للخروج ..تألّمتْ لعدم تلبية ندائها..فآستغربت قائلة إنّها المرّة الأولى الّتي أناديك ولا تجيبْ..أين أنت يا من للقلب أصدق حبيب
..فلم يجبها وآزدادت حشرجتهاوأنينها وآرتمت على جثمانه مانعة إيّانا أن نواريه الثّرى
دُفعت برفق ...........................
آسف قلبي يكاد أن ينفجرْ ولا طاقة لي للمتابعة قد أكملها غداً لأنّ الحديث عن الزّوجة لا يقلّ ألماً عن الحديث على الأبناء وعددهم 7 أكبرهم في 22من عمره وصغيرهم دون سنّ الدّراسة....
وقد حضر أغلبهم الجنازة................آسف لم أعتقد أنّني قد أرتاح في الكتابة إلاّ أنّ الألم زاد........لقد وجدتني مكانه
لا خشية الموت بقدر أن أترك ما ترك

ألحان الغروب May 17, 2009 09:54 PM

رد: دمع في مآق جافّة
 
رحمه الله وأدخله فسيح جناته

اللهم آمين

لقد مزقت فؤادى أخى بوشهد

كان الله فى عونها

اللهم أجرها فى مصيبتها واخلفها خيراً منها

اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين

اللهم آمين يارب العالمين


buchahd May 17, 2009 10:12 PM

رد: دمع في مآق جافّة
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألحان الغروب (المشاركة 881701)
رحمه الله وأدخله فسيح جناته

اللهم آمين

لقد مزقت فؤادى أخى بوشهد

كان الله فى عونها

اللهم أجرها فى مصيبتها واخلفها خيراً منها

اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين

اللهم آمين يارب العالمين


الشّكر لك أختي
ولا يسعنا سوى القول إنّ لله وإنّ إليه راجعون


الساعة الآن 08:27 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر