عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم July 14, 2009, 09:58 PM
 
رد: الفرق بين ( العقل الواعي ) و ( العقل اللا واعي) في العقل الباطن

الحمد لله وبعد ..

أختي في الله - Mona Bibawi حفظكِ الله ورعاكِ-

جزاكِ الله خيراً على هذه القصة..

حقيقة لم أقف على هذه القصة التي فيها سبب قول "سمع الله لمن حمده" بعد القيام من الركوع في مصادر الحديث النبوي ، بل يسبق القلب إلى أنها مُنكرة وغير صحيحة لعدة أمور :

أولاً : مثل هذه الأمور تُذكر في الفضائل والمناقب ، ولا أعتقد أن أحداً من أهل العلم ذكرها في فضائل الصديق رضي الله عنه .

ثانياً : ليس من الضروري أن نعلم سبب كل شيء ، لأن هناك من الأمور التعبدية التي نؤديها ولا نعلم سببها كعدد الصلوات والركعات ، ولذلك إذا سئلنا عنها نقول : إنها أمور تعبدية نمتثلها طاعة لله ورسوله وإن لم نقف على أسرارها .

ثالثاً : ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قول "سمع الله لمن حمده" عند الرفع من الركوع من قوله وفعله ، ولم تُذكر هذه القصة لا من قريب ولا من بعيد ، كما لم يُذكر أن "الله أكبر" كانت هي الأصل عند الرفع من الركوع ثم استبدلت ب "سمع الله لمن حمده" .

فأما من قوله عليه الصلاة والسلام فأحاديث عدة منها :

1.(إنما جعل الإمام ليؤتم به ، فإذا صلى قائما فصلوا قياما ، فإذا ركع فاركعوا ، وإذا رفع فارفعوا ، وإذا قال : سمع الله لمن حمده ، فقولوا : ربنا ولك الحمد ، وإذا صلى قائما فصلوا قياما ، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون) رواه البخاري في صحيحه من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه .

2.(إنما الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا وإذا قال : سمع الله لمن حمده ، فقولوا : اللهم ! ربنا لك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون) رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .

وأما من فعله عليه الصلاة والسلام فأحاديث كثيرة منها :

1.(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة كبر ثم قال " وجهت وجهي " وقال " وأنا أول المسلمين " وقال : وإذا رفع رأسه من الركوع قال " سمع الله لمن حمده . ربنا ولك الحمد ") رواه مسلم في صحيحه من قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

2.(أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان يرفع يديه حذو منكبيه ، إذا افتتح الصلاة ، وإذا كبر للركوع ، وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك أيضا ، وقال : سمع الله لمن حمده ، ربنا ولك الحمد . وكان لا يفعل ذلك في السجود) رواه مسلم في صحيحه من قول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما .

3.(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع قال " ربنا لك الحمد ملء السماوات والأرض وملء ما شئت من شيء بعد أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد : اللهم ! لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ") رواه مسلم في صحيحه من قول أبي سعيد الخدري رضي الله عنه .

4.(أن النبي صلى الله عليه وسلم ، كان إذا رفع رأسه من الركوع قال : " اللهم ! ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض ، وما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد أهل الثناء والمجد لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد " وفي رواية : إلى قوله " وملء ما شئت من شيء بعد " ولم يذكر ما بعده) رواه مسلم في صحيحه من قول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما .

5.(كان إذا كبر رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه وإذا ركع رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه وإذا رفع رأسه من الركوع ، فقال " سمع الله لمن حمده " ، فعل مثل ذلك) رواه مسلم في صحيحه من حديث مالك بن الحويرث رضي الله عنه .

6.(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا رفع ظهره من الركوع قال " سمع الله لمن حمده اللهم ! ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد) رواه مسلم في صحيحه من قول عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه .

7.(كنّا نصلّي وراء النّبيّ صلى الله عليه وسلم فلمّا رفع رأسه من الرّكعة قال : سمع الله لمن حمده) رواه البخاري في صحيحه من قول رفاعة بن رافع رضي الله عن
رد مع اقتباس