عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم November 14, 2006, 10:36 PM
 
انكســ ـ ـ ـــ في حياة انثى ـ ـ ـ ــارات...,,,,؟

أنا

أنت

مشاعرنا

عالم يبقى بلاحقيقة

يامن أيقظت الحزن الأخرس بداخلي

أقرأني كيفماشئت

فأناأنثى أصابهاالعطب

لم ينتشلها قدرها

فبقى الألم فقرة من فقرات الحنين

التي تسكن زواياهاالمظلمة

أنت خالٍ من كل شيء

إلامن تصخرك العاطفي
:
حتى وأنت

تراني ممددة على شواطىء الخذلان

أتنفس الألم

لاتُحرِك ساكناً

أيروق لك أن تسكن البُعد؟

الم يحن لي أن أستظل تحت أفيائك؟

حلمي بك مازال يغفو على وسادة الأمنيات

أين النجاة والألم ينصب كشلال لاينتهي

و الأماني تصرخ تعبا واقفة على هاوية الروح

حـ ـبـ ـك أعياني

لتتلاحق أنفاسي مُجهدةٌ بعد كل خطوة أخطوهاإليك

عقابك

أكبر من كل ما أقترفت

إعراضك

يُعذبني

يُحرقني

يقتلني


فـ حقيقة مشاعري

ان حبي لك تعدى ذاتـي

غارقة بك

تائهة

مشتته

ليلي بدونك تطول مسافاته

و الصمت رفيقي بعد تعثرالحروف بأنفاس الضياع


سأعيش بفضاء لاهوية له

بعدفشلي بتحقيق معجزةالخلود بقلبك

فلامعنى للبقاء قربك

وأناأعزف الشوق شقاءاً

فأناأنثى الأحزان

التي مازالت نبضاتها مرتجفه

تلملم أشلاءالخيبة

أملا بالهروب حيث لاتختنق المشاعربــ أنانيتك

هُناك حيث تنتظرني تفاصيل الوجع

مابين الإنـكـ ـسـ ـاروالعطش

عودني غضبك على غمس روحي في بؤرة الأحزان

أي تبعثرهذا الذي أحلتني إليه

هل تستمتع برؤيتي أهفوكالمجنونة؟

تحملني صرخات الفؤاد

تشتتني ترنيمة العذاب

لأنيني فن في القفزعلى أوتارقلبي المُتعب

بعدإنصياع الأمال للمحال

لتستقر الروح تحت مظلة الغياب

لم أعدأحتمل طأطأة المشاعرلجنونك

إلى متى يتحمل قلبي خطاياهذا الحب؟

تفتعل الغضب

وترحل لتتركني جسدأعياه التعب

أصرخ فلاأسمع إلا صدى صوتي

فالشوق يعتصركل ماتبقى من صبر


ما زال الحب ينهِكَهُ حرقة المواجع

ولحظات الغياب

أرحل منك

إليّ

أتوه

وأبحث عني

فلاأجدني

لأنتهي بالأرق

صمت وإنطواء

وإحباطات تتوالى

لتسكب آهاتي فوق نيران الخذلان

ويبقى البوح مجردهذيانٌ يُطرقُ على أبوابُ القلوب

أوسردلقصص الأيام

وحكايا الليل

وبكاء النجوم في مآقينا

أوربماشيء يمثلنابأدق تفاصيل ألآمناوأوجاعنا

لتبقى صرخات الرحيل

احاسيس موجعه

حدالغرق والتلاشي

بعدكل هذا الإنـ ـ ـكـ ـسـ ـار

أقف للحظات أتنفس الوجع

وأعلن الحِداد

على حبا سيوارى جثمانه الثرى

سأطردالسراب

الذي طالماأمسكت به

وأصافح الغياب المترف بالسواد

وأتقبل العزاء في مشاعره الميته

ثم أجمع شتاتي

وأنزوي في ركن أحزاني

حيث تبدوملامحي مُتعبة

مُنهكة

متهالكة

هاربة من ليالي سُهدطوال

كنت أمارس فيهاتراتيل الفُقد

والآن بدأ

الصمت يلجمني

لأبقى هكذا

تائهة

مجهولة الهوية

تبعثرني اللوعة


وأنا على طاولة الآهات

أمارس تجديد الأمنيات

حبك وجع لا قدرة بي على احتماله

كيف لاوكل جزءاً مني يذكرك

بـ لهفة وشوق

ونبضي الممتلىء بك

يعلن تمرده

وعدم إنصياعه لقرارات الرحيل

تفضحني شهقات أنفاسي التي تبوح بثورة الحنين

سأعيدترتيب مشاعري

بعدان بعثرتها

فحواسي مازالت تعيش في فوضى

وإرتباكات هذا الحب الـ مُستحيل

فـ أتركني أمارس هذياني

بعدإدراكي إنه لاشيء بات يُجدي

وإن رحم الليالي لايلدإلاظلام

أنت

مُبدع في كل شيء

إلاالحفاظ على قلب عشقك
__________________
رد مع اقتباس