فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم April 23, 2016, 03:14 AM
 
Smile تحميل القصة القصيرة في الأدب المعاصر ، د. علي الراعي ، كتاب الهلال 583 ، حصريا , pdf

تحميل القصة القصيرة في الأدب المعاصر ، د. علي الراعي ، كتاب الهلال 583 ، حصريا , pdf
تحميل القصة القصيرة في الأدب المعاصر ، د. علي الراعي ، كتاب الهلال 583 ، حصريا , pdf
تحميل القصة القصيرة في الأدب المعاصر ، د. علي الراعي ، كتاب الهلال 583 ، حصريا , pdf



أضع هذا الكتاب نيابة عن أختنا الغالية مايا شوقي التي وعدت وأوفت
جزاها الله عنا خيرا

القصة القصيرة
في الأدب المعاصر

د. علي الراعي
كتاب الهلال 583


تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


بين دفتي هذا الكتاب رؤية الكاتب الكبير الدكتور علي الراعي لفن القصة القصيرة، ويفند القول أن هذا الفن قد مات، رغم أنه في العديد من الفنون لم يلغ أحدهم الآخر أو يقوم مقامه، بل تتعايش الفنون جميعا ما بقيت الحاجة اليها.
و الكتاب دفاع حار عن جيل من كتاب القصة القصيرة، وبانوراما حية للواقع المصري التي عبرت عنه أجيال متعاقبة من نجيب محفوظ وشكري عياد ويوسف الشاروني ويوسف جوهر، إلى آخر الاجيال التي اجتذبها هذا الفن الجميل.
وعن المنهج يقول إنه:" يرسم صورا فنية للعمل، تتأتى بعد تحليل اجزائه واعادة تركيبها، وفق منظور الناقد الخاص، بحيث يعرض العمل الفني في ثناياه الأحكام النقدية، صريحة لا متضمنة ".
وهو هنا يستخدم هذا المنهج في مقالات هذا الكتاب، فيحقق من خلاله هدفيه معا:
يشرك القارئ في التعرف على العمل ويقوده بيسر وسلاسة نحو تكوين آرائه الخاصة فيه، ويقدم له-في ذات الوقت- حكمة عليه من خلال استعراض مواضع الجمال و القوة، او الضعف والنقص فيه.



د. علي الراعي


كتب الراعي للمسرح حوالي 51 كتاباً واتخذ من النقد رسالة وطنية واجتماعية، وانحاز إلي الفن الجميل الذي يحمل الفكرة العميقة دون تجهم، ويحافظ علي الهوية الثقافية دون انغلاق علي الذات، ويفتح الباب للتجريب، والانفتاح علي ثقافات العالم. وفي مجال القصة والرواية ترك حصاداً كبيراً واستطاع أن يشد قارئ "الأهرام" إلي الأعمال الأدبية والمواهب الجديدة التي يكتب عنها، ففي مقالته الأسبوعية بالأهرام كان القارئ يستطيع أن يري النقد، ويري النص، ويضع أصابعه علي مواطن الفرح والجمال فيه، ويسعد بالأضواء الباهرة التي يسلطها الكاتب عل

وُلد في محافظة الإسماعيلية في عام 1920 في بيئة كانت تعيش فيها العديد من الجنسيات المختلفة التي تعايشت مع بعضها البعض، الأمر الذي ساعده في صنع صداقات مع أناس شتى مهما اختلفت أديانهم أو اتجاهاتهم السياسية

انتقل دكتور على الراعى إلى القاهرة والتحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم اللغة الإنجليزية في عام 1939 ثم تخرج منها عام 1944، وحصل على منحة دراسية في جامعة برمنجهام حيث حصل على درجة الدكتوراه في موضوعه برنارد شو. وطالما أن الهدف الاسمي للمثقف الحقيقي كما جسّده دكتور على الراعى هو تثقيف الشعب وتعميق وعيه وإثراء ذائقته، فإن اختيار الأسلوب الذي يوجه به خطابه لا يقل أهمية عن الهدف ذاته، لهذا اختار علي الراعي في كتاباته طريق البساطة الأثرة والعمق الشديد بعيداً عن التقعر بالمصطلحات والمفاهيم الغامضة واللغة الأنانية المحتفية بنفسها.
18 يناير 1999 هو يوم الختام للدكتور على الراعي الشخصية المصرية العريقة في مجال المسرح، الذي اثري التراث الثقافي والأدبي المصري بكتاباته التي لا تقدر بمال في مجال السياسة والمسرح والنقد، فكان له فكره بان للأدب دوراً اجتماعي .

التحميل

أتمنى لكم قراءة ممتعة

التعديل الأخير تم بواسطة معرفتي ; April 23, 2016 الساعة 04:15 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 23, 2016, 04:16 AM
 
Smile رد: تحميل القصة القصيرة في الأدب المعاصر ، د. علي الراعي ، كتاب الهلال 583 ، حصريا , pdf

القصة القصيرة في الأدب المعاصر للراعي

للدكتور علي الراعي صدر كتاب القصة القصيرة في الأدب المعاصر وذلك عن سلسلة كتاب الهلال وقد قدمه الناقد فاروق عبدالقادر، اذ اعتبر الكتاب سياحة ممتعة في فن القصة القصيرة وأن أول ما يلفت النظر في هذا الكتاب أنه يتناول اجيالا متعاقبة من كتابها في مصر من نجيب محفوظ وشكري عباد ويوسف الشاروني ويوسف جوهر الى آخر الأجيال التي اجتذبها هذا الفن الجميل، جيل هناء عطية وأحمد أبو خنيجر وسواهما، مرورا ضروريا بجيلين يتوسطانهما: جيل يمثله حق التمثيل ابو المعاطي ابو النجا وبهاء طاهر، وثان يمثله التالون: محمد البساطي وابراهيم اصلان وعبدالكريم قاسم، ثم من لحق بهم: سعيد الكفراوي ويوسف ابو رية ومحمود الورداني والمنسي قنديل ومحمد المخزنجي, وثاني ما يلفت في كتاب الراعي اهتمامه بمتابعة هذا الفن عند مبدعيه من العروبة وهو خط رئيسي ثابت في أعماله الأخرى بحسب عبدالقادر: انه يبتهج ابتهاجا حقيقيا حين تلفت نظره قصص كاتب سعودي شاب (حسين علي حسين) ثم هو يمعن النظر في قصص كاتبة بحرينية، أما القاص السوري فهو يشغل عنده أعز مكان,, يفرد له ثلاث مقالات حيث كتب عنه: هو كاتب لامع لانه قاص متفرد لم يسبق لغيره ان وضع في قصصه كل هذا القدر من الغضب المكتوم والمعلن، كل هذه السخرية المرة, كل هذا الهجاء القاسي، الطيب القلب- ثم قبل كل شيء وبعد كل شيء كل هذا الشجن العميق، كل هذا الأسى، لأن البشر رغم ملايين السنين التي انقضت منذ بدء الخليقة لا يزالون على هذا الحال البغيض المتدني الذي نراهم عليه: الشر في العالم اصيل باق، والخير طارىء نادر الانتظار .
ومما يلاحظ ايضا في هذا الكتاب: منهج الناقد في تناوله لموضوعاته وهو منهج يلتزم به في هذا الكتاب وسواه من أعماله يقول فاروق عبدالقادر نستطيع أن نجمل ملامحه في عبارات قليلة: إن النقد الحقيقي يصدر عن الحب، لا عن البغض او التعالي، والناقد الجدير بهذه الصفة هو من يقترب من موضوع عمله بتواضع، ورغبة صادقة في تلمس مواطن الجمال والقوة قبل تقصي مواضع الضعف, وفي مقدمته يبدي الناقد الراحل انزعاجه من تلك الادعاءات التي تقول ان هذا الفن الجميل (القصة) قد مات في العالم فيقول ازعجني هذا الحديث لاسباب كثيرة وسألت نفسي: أتكون القصة قد ماتت في غفلة منا جميعا؟ ماتت بلا احتفال ودفنت في مقابر الصدقة؟,, ولم أصدق ان هذ أمر ممكن الحدوث, قلت لنفسي: انه ما من فن يموت تتغير الساحة الأدبية، يطرأ عليها بين الحين والحين وافد جديد, يطالب بحقه في الوجود فتسرع الفنون جميعا الى افساح مكان له بين صفوفها، تستقبله راضية أو كارهة ثم لا تلبث أن تتفاعل معه، ويتفاعل معها ويعيش الجديد مع القديم.
ويرى الناقد ان القصة لم تمت ولا هي سوف تموت وهو يقرر هذا بعد ان قام بسياحة في القصة قرأ فيها قصصا لاجيال متعاقبة من الكتاب في مصر، وبعض أجزاء الوطن العربي، علاوة على قصص الكاتب الكولومبي المعروف: جابرييل جارثياماركيز.
وفي هذا الكتاب يتناول الدكتور الراعي الكثير من الأسماء المصرية والعربية من أمثال: زكريا تامر، حسين علي حسين، فوزية رشيد، نجيب محفوظ، سعيد كفراوي، محمود الورداني، المنسي قنديل، ابو المعاطي ابو النجا، محمد المخزنجي، محمد البساطي، ابراهيم اصلان، عبدالعال الحمامعي، هناء عطية، يوسف ابو رية عبدالحكيم قاسم، اعتدال عثمان، يوسف جوهر، صلاح عبدالسيد، شكري عياد، احمد ابراهيم الفقيه، بهاء طاهر وآخرين.
في مقالته النقدية عن القاص السعودي حسين علي حسين يذكر: ترنيمة الرجل المطارد أول عمل قصصي يصل إليّ من داخل السعودية: اثنتا عشرة قصة للأديب السعودي الشاب حسين علي حسين كتبها ما بين 1973 1981 وسجل فيها منذ بدأ الكتابة تقدما مطردا في اختيار الموضوع والسيطرة عليه وإحكام صلته بالناس وآلام الناس.
وفي مكان آخر من المقالة يقول: هذا التململ هذا التوتر هذا القلق هذا الاحتجاج، هي كلها علامات الحياة في هذه المجموعة القصصية التي تلفت النظر, وهي دليل على ان نبضات مبشرة قد أخذت تسمع في جسد الأدب السعودي الذي يكتبه الشباب, ان انتقال الأدب السعودي من مرحلة الشعر وحسب الى مرحلة أخرى مهمة في كل أدب ناهض مرحلة الفن القصصي انما هو مؤشر واضح على بداية اتساع في الأفق، وتطلع الى الأعمق والأكثر التصاقا بحياة الفرد وحياة الناس معا, واني لأرجو ان يكون الى جوار حسين علي حسين شباب سعوديون آخرون يكتبون القصة، ويقرأون ما كتبه اعلامها، ويتقدمون في الوقت المناسب لكتابة الرواية والمسرحية.
أحمد زين

المصدر
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 23, 2016, 08:32 AM
 
رد: تحميل القصة القصيرة في الأدب المعاصر ، د. علي الراعي ، كتاب الهلال 583 ، حصريا , pdf

شكر الله لكم وجزاكم خيرًا
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تحميل كتاب القصة القصيرة في الأدب المعاصر, د. علي الراعي, حصريا, pdf, كتاب الهلال 583

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل كتاب فن القصة القصيرة , د. رشاد رشدي , نسخة معالجة وصفحات فردية , pdf معرفتي الكتب المعالجة والمخفضة 3 May 1, 2016 05:40 PM
تحميل قاموس الأدب الأمريكي ، كتاب لا غنى عنه لدارسي الأدب ، ماهر البطوطي ، حصريا pdf مايا شوقي قواميس ومعاجم 8 June 16, 2015 07:42 PM
تحميل الأدب النسائي المعاصر العربي والغربي لليلى الصباغ Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 May 22, 2014 03:33 PM
تحميل كتاب نظرات في الواقع الاقتصادي المعاصر حازم الببلاوي حصريا علي مجلة الابتسامة FARES_MASRY كتب الإقتصاد 8 March 13, 2014 03:25 PM


الساعة الآن 08:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر