فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم February 16, 2016, 07:05 PM
 
Smile تحميل كتاب,عودة إلى خطاب الحكاية , جيرار جنيت , حصريات مجلة الابتسامة ,pdf


الكتاب من سحب صديق عزيز يفضل ألا يذكر اسمه
جزاه الله عنا خيرا كثيرا

عودة إلى خطاب الحكاية
جيرار جنيت

ترجمة
محمد معتصم
تقديم الدكتور
سعيد يقطين

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

تقديم : سعيد يقطين

1 . 1. سررت كثيرا لإقدام الباحث الزميل محمد معتصم على ترجمة هذا الكتاب ، وذلك لاعتبارين اثنين : يكمن أولهما في كونه امتدادا وتوسيعا لكتاب جيرار جنيت السابق الذي قام بترجمته مع الباحثين عبد الجليل الأزدي وعمرحلي (1). وهو بهذا الصنيع يصل الكتاب بأصله، ويربطه بسياق تطوره ، ويواصل بذلك عمله بعشق ورصانة وصبر . والثاني أن لهذا الكتاب قيمة خاصة في مجال السرديات التي صارت مع هذا الكتاب وأصله علما أدبيا خاصا بدراسة السرد .


1. 2 . لقد تأخرت ترجمة الكتابين معا إلى اللغة العربية كثيرا ، رغم أن الاستفادة منهما بأشكال وصور متفاوتة ظهرت في العديد من الأعمال النقدية العربية المعاصرة . وأهمية الترجمة تأتي في المقام الأول لتقدم للباحث والمهتم صورة الأثر بكامله ، فتيسر له فهم ما غمض في الأعمال النقدية التي تعتمد للضرورة شواهد أو مقاطع خاصة . ورغم مرور الزمان على الكتابين معا ، فإنهما يظلان راهنين لأنهما يسجلان حقبة مهمة في تاريخ الفكر السردي الحديث والجديد . وعلى غرار ترجمة الكتاب الأول ، يمكن لترجمة هذا الكتاب أن تساهم في توسيع النقاش حول السرديات وإجراءاتها ومصطلحيتها التي ما تزال وستظل تثير الكثير من السجال والخلاف . ولا يمكن والحال هذه إلا تثمين الصنيع الذي أقدم عليه الباحث محمد معتصم لما له من فائدة ولما يسده من فراغ كبير في حقل الدراسات السردية العربية.

1. 3 . إن عودة محمد معتصم إلى “خطاب الحكاية ” يؤكد حقيقة واحدة هي أن الترجمة بالنسبة إليه ليست نزوة عابرة ، ولكنها إسهام في إثراء حقلنا الثقافي والمعرفي بجليل الأعمال وطليعيها . ويتجلى ذلك في اختياره الأعمال ـ الأصول في حقل الدراسات الأدبية التي لايتم الالتفات إليها عادة . وحين يكون ذلك نجده يتحقق انطلاقا من بضعة مقالات متفاوتة القيمة والأهمية . إن الذهاب إلى الأصول وأمهات الدراسات يفرض على المترجم أن يكون متسلحا بتصور متكامل عن العمل وخصوصيته وما يمثله في الحقل الذي ينتمي إليه . ويبدو لي ، أن ذلك يتجسد بصورة واضحة في ترجمات محمد معتصم ، فهو يسلك ، أبدا ، الطريق الصعب في اختيار الأعمال ، وفي الاشتغال بها . وإذا كان المترجمون عادة يكتفون بنقل العمل من لغة إلى أخرى ، (والعديد من الكتب المترجمة إلى العربية لانجدها للأسف تتضمن أحيانا حتى العنوان الأصلي للكتاب المترجم واسم صاحبه بحروف لاتينية ) فإننا نجد محمد معتصم يتجشم عناء تدقيق المصطلحات ، وتمحيص مختلف المواد التي تستدعي البحث ، والتي بدون ذلك يستحيل الفهم ، وإضاءتها بإضافة هوامش مختلفة تبين بالملموس أنه لم يقف عند حدود عملية التعريب باعتبارهامترجما ، ولكنه علاوة على ذلك يشتغل كباحث ، وهذه هي ميزته الأساسية التي تضفي على ترجماته طابعا علميا خاصا ، مفيدا وغنيا (2) .

1. 4 . إن الترجمة العلمية لاتختلف عن البحث أو الدراسة . إنها تتجاوز حد حل المعضلات اللغوية، التركيبية والأسلوبية والمعجمية ، التي تعترض المترجم عادة ، ويعمل جاهدا على تذليلها ليتمكن من نقل العمل من لغة إلى أخرى . إنها تعمل إلى جانب ذلك على حل المعضلات المعرفية والنظرية التي يصطدم بها المشتغل بالأعمال ذات الطبيعة النظرية والتطبيقية . هذه المعضلات تتصل بالمادة المعرفية التي يحتويها الكتاب موضوع الترجمة . وهي تنتمي إلى مرجعية ثقافية وتاريخية خاصة يستحيل فهمها عن طريق نقلها من لغة إلى لغة . وهنا يتدخل الباحث للكشف عن دلالاتها وأبعادها في ثقافتها التي ترتبط بها . وما قلناه عن المادة المعرفية ، يمكن تعميمه على الجوانب النظرية والمنهجية وغيرها . وكلما كان المترجم مرتبطا بالمجال الذي يترجم منه ، أمكنه التعرف على دقائق القضايا ، وخصوصيات المشاكل التي تعترض الترجمات العربية التي ما يزال يضطلع بها من يرى نفسه مؤهلا لها بحكم معرفته باللغتين الأصل والهدف .

إن خصوصية عمل معتصم تكمن في إحساسه بهذه المشاكل ومحاولته الدائمة لتجاوزها عن طريق البحث المستمر والمتواصل . وطبيعي أن تعترض أي مترجم صعوبات جمة يستحيل تجاوزها بدون العمل الجماعي ، والحوار الهادف بين المشتغلين بالمجال نفسه .

2 . 1 . في هذا النطاق ، أود انتهاز فرصة تقديم هذا الكتاب الهام في تاريخ السرديات في الغرب لتجسيد بعض القضايا التي تشغل اهتماماتنا الفكرية السردية ، وما تولَّد عنها من ردود أفعال في ساحتنا العربية ، درءا لالتباسات شتى ، وتحفيزا للتفكير ، ودفعا لطرح المزيد من الأسئلة التي يمكن أن تساهم في إنضاج الحوار ، وبلورة الفكر السردي العربي . تتعدد القضايا التي يمكن الخوض فيها في هذا المضمار ، وسأكتفي بطرح قضيتيتن اثنتين حتى لا أفوت على القارئ والباحث فرصة الذهاب إلى عالم هذا الكتاب واكتشاف أهم أطروحاته ، والوقوف على ملامحه ورؤياته .

2 . 2 . 1 . القضية الأولى : تتمثل هذه القضية في ضرورة الإيمان بالعلم ، والوعي به . إن السرديات ، باعتبارها علما سرديا ، تسعى إلى الإحاطة بمختلف جوانب السرد من حيث هو خطاب له خصوصيته وبنياته التي تميزه عن غيره من مكونات العمل الحكائي . ومعنى ذلك أن هناك اتجاهات ونظريات عديدة في تحليل السرد ، وليست السرديات سوى واحدة من تلك الاختصاصات . وكي يكون حديثنا عن السرديات ملائما ، ودقيقا ، ينبغي وضع السرديات في نطاق حدودها النظرية والعملية ، والاشتغال بها بدون أي تعميم أو خلط مع غيرها من النظريات والعلوم السردية أو الحكائية المختلفة .

إن أخذ هذه القضية بعين الاعتبار يعني ، ضمن ما يعني ، التعامل مع السرديات وفق هذا المنظور ، وأي انفتاح على اجتهادات سردية أخرى أو مغايرة من إطارات أخرى ، لابد أن يتأسس على ملاءمة علمية ومنهجية محددة . ومضمون هذا أن فكرنا السردي العربي في حاجة إلى أن يتأسس ويتبلور . ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا باعتماد إطارات نظرية ( سواء كانت السرديات أو غيرها) محددة وصارمة . وأي اجتهاد أو انفتاح فينبغي أن يتم من داخل الإطار النظري والمنهجي المحدد . وبتسجيلنا لهذه القضية نروم التأكيد على أن الخلط بين الإطارات النظرية والاجتهادات المختلفة في تحليل السرد العربي قديمه وحديثه لا يمكن إلا أن يجعلنا بُعداء عن تشكيل تصورات علمية دقيقة ، قابلة للتطوير والاجتهاد .

لايمكن للخلط السائد لدينا إلا أن يجعلنا أبدا ننتظر ما يتولد من نظريات واجتهادات في الغرب، لنعمل على تطبيقها واستعمالها في تحليلاتنا على السرد العربي . وهذه العملية نقوم بها منذ بدايات اتصالنا بالنظريات الأدبية الغربية المختلفة منذ ما عرف بعصر النهضة . لكن الوعي بضرورة تأسيس تصورات سردية خاصة ، يُمكِّنُنا من استيعاب التصورات الموجودة بدقة ، وتمثلها وفق قواعدها وأصولها ، ويدفعنا هذا إلى الاجتهاد في نطاقها ، والعمل على تطويرها بالانطلاق مما يقدمه لنا السرد العربي . وبذلك يمكن للفكر السردي العربي أن يتجاوز حدود التأثر الدائم والمتواصل أبدا إلى الإسهام والتأثير ، وينقلنا من وضع الاستقبال إلى الإنتاج . وهذا طموح مافتئ الحديث عنه متواصلا ( عندنا نحن العرب ) لكن تحقيقه ما يزال بعيدا لأسباب لانود الخوض فيها .

2 . 2 .2 . القضية الثانية : أما القضية الثانية فنتبينها مما يقدمه لنا هذا الكتاب نفسه . إنه يتأسس على قاعدة الحوار مع اجتهادات وانتقادات وجهت إلى الكتاب الأصل ( 1972) . ويبرز لنا هذا بجلاء أن السرديات ، باعتبارها علما ، لا يمكن نسبتها إلى فرنسا موطن جيرار جنيت ، ونتحدث تبعا لذلك عن ” سرديات فرنسية ” وأخرى بريطانية أو أمريكية ،،، إنها اختصاص ذو بعد إنساني ، يساهم فيه الجميع بغض النظر عن جنسياتهم وألوانهم أو لغاتهم . ويؤكد جيرار جنيت ذلك في مقدمة كتابه هذا حين يبين تزايد الاهتمام والاشتغال بالسرديات في أقطار عديدة يذكر من بينها إسرائيل . هذا في الوقت الذي مانزال نحن نتناقش هل من الضروري أن نستفيد من النظريات الغربية أم أن علينا أن نقدم نظرية سردية عربية ؟ ومن أين لنا أن نقدم نظرية أو علما سرديا عربيا ونحن لانؤمن بالنظري ولا بالعلمي ؟! … ومن أين لنا بتأسيس كل ذلك إذا لم نتفاعل مع النظريات التي سبقتنا في هذا المجال أو ذاك ؟ بل الأدهى من ذلك أنى لنا أن نتوصل إلى اقتراح نظريات ، ونحن لانعتقد بضرورة التفاعل مع الأعمال النظرية ؟! …

أسئلة كثيرة تفرض نفسها بصدد الوعي النقدي الذي ما يزال يتحكم في رؤيتنا للأشياء وطرق تقييمنا لها. هذا الوعي الذي يرفض التطور، والتغير ، ويدعو إلى “المستحيل ” وهو تقديم نظرية عربية من العدم !!… لا نريد الإطالة في طرح الأسئلة التي يفرضها علينا ما تمور به ساحتنا النقدية من آراء وتصورات تعوق التحول والتطور . وبصدد القضية الثانية التي نود إثارتها انطلاقا مما يقدمه لنا هذا الكتاب الهام نرى أنها تكمن في فكرة مفادها أن تطوير النظرية السردية لايمكن أن يتحقق إلا بالتفاعل الإيجابي مع المنجزات السابقة والتحاور معها من منظور دينامي يرتهن إلى الاستيعاب الدقيق للإنجازات المختلفة . نلاحظ ذلك بجلاء في الإضافات التي قدمها كل الذين ناقشوا جيرار جنيت بحيوية وروح نقدية عالية . ونلاحظ ذلك أيضا في ردود جنيت التي يتضمنها هذا الكتاب . إن أهم ما نستفيده من هذا الحوار هو أن السرديات مجال خصب للإبداع والتطوير . وأن مفتاح ذلك لا يتجلى في المزايدات والمساجلات الخاوية ، ولكن في الاستيعاب الحي ، والمواكبة الدائمة لمختلف المستجدات في هذا المضمار من جهة ، وفي الإنصات الصادق للنص من جهة ثانية ..

2 . 3 . هذا هو الدرس الأساس الذي يمكن أن نخرج به من خلال تأملنا في هذا الكتاب وفي ما يطرحه من قضايا تلهب الحس النقدي ، وتدعو إليه . وحين نلح في هذا التقديم على هاتين القضيتين نود لفت الانتباه إلى أن النظريات الغربية ليست ” مقدسات ” علينا أن نسلم بها ، ونكتفي بتجريبها أو تطبيقها على نصوصنا .

إن حقيقة ما نرمي إليه تكمن في التسليم بأن تحصيل المعرفة أساسي وضروري للتطور . ووراء هذا التحصيل لابد من المساهمة في النقاش، والحوار، للانتقال من الاستهلاك إلى الإنتاج . ودون تحقيق ذلك ، لابد من الإيمان بالعلم ، والمواكبة الدائمة ، والاستيعاب الجيد لمختلف التصورات ، ومحاورتها بناء على معرفة بجزئياتها وتفاصيلها . وبدون ذلك ، مرة أخرى ، يمكننا أن ننتصر للنظريات الغربية ، كما يمكننا أن نهاجمها أو نصارع من يحاول الاستفادة منها سيان ، لأننا في الحالين معا نقف ضد التطور الطبيعي لما هو ممكن التحقيق إذا ما نحن وفرنا له الشروط الذاتية والثقافية الملائمة .

لنقرأ هذا الكتاب ، ولنتأمل طريقة الحوار المبدع ، ولنتعلم منه أن السرديات ليست حكرا على أحد ، وأن الإبداع يبقى ، والسجال العقيم، والاستهلاك الأبدي وإن داما طويلا ، فهما جعجعة ولا طحين …


التحميل

أتمنى لكم قراءة ممتعة
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 16, 2016, 08:28 PM
 
رد: تحميل كتاب,عودة إلى خطاب الحكاية , جيرار جنيت , حصريات مجلة الابتسامة ,pdf

رفع الله قدركم وستركم في الدنيا والآخرة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم February 16, 2016, 10:21 PM
 
رد: تحميل كتاب,عودة إلى خطاب الحكاية , جيرار جنيت , حصريات مجلة الابتسامة ,pdf

الأخ الكريم معرفتي شكرا جزيلا لك اختيار رائع و مجهود كبير تسلم يداك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل كتاب حبيبتي ، زاب ثروت ، pdf حصريات مجلة الابتسامة معرفتي الروايات والقصص العربية 6 February 22, 2017 06:55 AM
تحميل أهم 50 كتاب عن الرخاء ، توم باتلر - باودن ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf معرفتي كتب الادارة و تطوير الذات 24 February 6, 2017 01:29 AM
تحميل كتاب, مسجد في ميونيخ , اين جونسون , حصريات مجلة الابتسامة , pdf معرفتي كتب السياسة و العلاقات الدوليه 2 January 27, 2016 01:38 AM
تحميل كتاب طفلي لا يأكل ، جان كليبر ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf معرفتي كتب الأسرة والطبخ 4 December 26, 2015 11:01 AM
تحميل مجلة فتافيت ، عدد فبراير ومارس 2015 ، حصريات مجلة الابتسامة ، جودة ممتازة ، pdf مايا شوقي كتب الأسرة والطبخ 8 September 11, 2015 08:39 PM


الساعة الآن 03:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر