فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 9, 2015, 08:18 PM
 
Smile الناقد ممدوح النابي يصدر كتاب جماليات النص .. دراسات في الرواية

الناقد ممدوح النابي يصدر كتاب جماليات النص .. " دراسات في الرواية "





عن الهيئة المصرية العامة للكتاب صدر للناقد والكاتب ممدوح فراج النابي، كتاب «جماليات النص: دراسات في الرواية» (2015)، والكتاب ينشغل بتحليل النص الروائي، مبرزا جمالياته التي تحقّقت عبر التشكيل، ساعيا إلى تطبيق النظرية الروائية، واختبار أدواتها وتقنياتها، على أعمال سردية مصرية صدرت مع بداية الألفية الجديدة، معتمدا أدوات تحليل الخطاب الروائي، ساعيا إلى استجلاء جماليات التشكيل التي يرومها الكتّاب في سردياتهم.
الاشتغال بالمدونة السردية الروائية دون غيرها من أجناس قريبة ومحايثة يرجع إلى عوامل ليس منها الوقوع تحت تأثير مقولة جابر عصفور من أن الزمن هو “زمن الرواية”، أو حتى الوقوع في أسر الآراء التي ترى في المشهد الروائي بمثابة الانفجار الكبير.
وإنما لما حقّقته الرواية من مكانة دون غيرها من الأجناس الأدبيّة المحايثة لها، وهو ما كان دافعا للدكتور عصفور لإطلاق مقولته السابقة، وإن كانت قد سبقتها مقولة الدكتور علي الراعي التي جعلت الرواية «ديوان العرب» نازعة هذه الصفة من الشعر الذي التصقت به على مدار عقود طويلة، وقد نتج عن هذا التتويج تهميش أجناس كانت لها الصدارة من قبل كما حدث مع القصة القصيرة.
وما بين انفجار مشهد روائي، وغياب الصحافة الأدبية في معظم الصحف، تعالت الصيحات بغياب النقد المواكب لهذا الانفجار، فانتشر النقد الصحفي القائم على العرض والتلخيص دون الوقوف على جماليات الرواية وتشكيلاتها، وفي المقابل كانت دراسات ومتابعات الأكاديميين، منشغلة بالنظرية والمفاهيم والمصطلحات التي أدّت إلى عزوف القارئ عن متابعة النقد، وأيضا وجد الأدباء أنفسهم في هذا النقد دليلا على حالة الانفصال بين النظرية والممارسة التطبيقية، وبناء على هذه الإشكالية فإن هدف كتاب النابي هو أن يسهم بالدراسة في الكشف عن هذه الجماليات، مكتفيّا بتطبيق آليات تحليل النص على النصوص الروائية، دون الحاجة إلى الإفاضة في الحديث عن مقولات السرد من زمان ومكان وراو، فهناك الكثير من الكتب التي أفاضت في هذا الجانب النظري دون محاولة من أصحابها للتطبيق، وتأتي هذه الدراسات كاختبار حقيقي لتطبيق هذه المقولات السردية على النصوص الروائية.
الكتاب يحاول الكشف عن جماليات النص الروائي وأغراض المؤلف التي يرمي إليها، فإن لم تكن له أغراض -كما قال « تزيفتيان تودروف»، في كتابه الأخير «الأدب في خطر» والذي راجع فيه كثيرا من آرائه النقدية السابقة- فلا فائدة ترجى منه، ومن ثمّ لا قيمة له.
ما بين انفجار مشهد روائي، وغياب الصحافة الأدبية في معظم الصحف، تعالت الصيحات بغياب النقد المواكب لهذا الانفجار، فانتشر النقد الصحفي القائم على العرض والتلخيص دون الوقوف على جماليات الرواية وتشكيلاتها طافت هذه الدراسة المتنوعة في رحاب الفن الروائي زمنيا، ولم تقتصر على مواكبة جيل واحد من الكتاب، وإنما استوعبت معظم الأجيال دون أن تغضّ الطرف عن الجيل الجديد الذي يخطو أولى خطواته في هذا الدرب الوعر والعسير.
فبدأ الكتاب بجيل الستينات، وقد أفرد له الكاتب دراستين الأولى عن رواية «جوع» لمحمد البساطي والثانية عن رواية «واحة الغروب» لبهاء طاهر لما تمثله كتابات هذا الجيل من ثورة في التقنيات، بسعيهم الجاد إلى تجريب أشكال جديدة لم تنتهجها الكتابة من قبل، ثم تناول الكتاب جيل السبعينات وإن كان نتاجه الإبداعي تأخّر نسبيا، ومثل له برواية علاء الأسواني «عمارة يعقوبيان» ثم جاءت روايتا مي خالد «مقعد أخير في قاعة إيوارت» وأحمد أبوخنيجر «خور الجمّال»، لاستكشاف جماليات الكتابة لدى جيل الثمانينات حيث بدأ طغيان السرد للسير الذاتية كما يتوضح لدى مي خالد، أما أبوخنيجر فقدم تجربة مميزة بدأها في “العمة أخت الرجال”، ثم تطرق إلى جماليات الصحراء في “خور الجمّال”. وأخيرا تناول الكتاب أحدث الأعمال الكتابية لدى جيل التسعينات من خلال نموذجي هدرا جرجس في رواية «مواقيت التعرّي»، ومحمد صالح البحر قي “حقيبة الرسول”.
يرى المؤلف أن فكرة التمثيل والانتخاب لا تعطي صورة متكاملة أو دقيقة للمشهد الروائي برمته، لكن سعة الإبداع الروائي وكثرته حالت دون التمثيل الكلي للأجيال، وإن ارتضى من فكرة التمثيل بأنه قدّم ملامح أو رؤية محدّدة تفيد من يخضع الأجيال بأكملها في مرحلة لاحقة للدرس والتحليل.
وقد استرعى انتباه المؤلف أنه مع هذا الانفجار الروائي وصخب المشهد، إلا أن استحداث تقنيات جديدة، أو العمل على تثوير القوالب الكلاسيكية، لم يكن هدفا بقدر ما كان تجريبا عاد بعده الكتاب إلى الأشكال الكلاسيكية القديمة، سواء على مستوى بناء الشخصيات أو على مستوى بناء المتون السردية أيضا.
أما السّمة الغالبة التي تتقاطع فيها معظم الأجيال فهي تنحّي الخيال لحساب السّرد الذاتي، أو تقاطعات الذات مع الواقع، وهو ما يمهد لانتشار المرويات السيرية التي احتلت مكانا كبيرا في مطلع الألفية الجديدة خاصة في الكتابة النسوية.
وقد صدر للمؤلف من قبل كتاب “سؤال الهوية والوجود”، عن دائرة الثقافة والإبداع بالشارقة، 2008، و”رواية السيرة الذاتية: التأصيل وطرائق التشكيل، كتابات نقدية” عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة 2011. وينتظر صدور كتاب “نجيب محفوظ: الذاكرة، النسيان والخيال”.
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الناقد ممدوح النابي، يصدر كتاب، جماليات النص ، دراسات في الرواية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النسخة الكاملة من كتاب تدريبات فى تعلم التفكير بنوعيه الابداعى و الناقد اعدادات الحساب كتب الادارة و تطوير الذات 13 November 8, 2012 01:07 AM
ضرووري كتاب جماليات السرد والكلمه والجرح غسان الكنفاني maryo0o12 أرشيف طلبات الكتب 0 January 17, 2012 07:17 PM
تحميل كتاب جماليات الشعر العربي دراسة في فلسفة الجمال في الوعي الشعري الجاهلي وردة الثلج كتب اللغة والبلاغة 0 December 23, 2011 05:48 PM
كتاب لذه النص - رولان بارت - كتاب ال 20 الف مشاركه ممتع جدا سـمــوري كتب الادب العربي و الغربي 4 June 8, 2010 09:38 PM


الساعة الآن 11:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر