فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > ديوان الاُدباء العرب

ديوان الاُدباء العرب مقتطفات من قصائد الادب العربي الفصيح, و دوواوين الشعراء في الجزيره العربيه,والمغرب العربي, العصر الاسلامي, الجاهلي , العباسي, الاندلسي, مصر, الشام, السودان,العراق



 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #7  
قديم December 13, 2011, 10:35 AM
 
رد: ديوان الشاعر الأندلسي ابن زيدون ، اروع قصائد الشاعر ابن زيدون

ما يلفظ من قول الا لدية رقيب عتيد
مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛

مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛=وَعِلّتي أنْتَ بِها عَالِمُ
يَهْنِيكَ، يا سُؤلي ويَا بُغيَتي،=أنّك مِمّا أشْتَكي سَالِمُ
تضحكُ في الحبّ، وأبكي أنَا،=أللهُ، فيمَا بيننَا، حاكمُ
أقُولُ لَمّا طارَ عَنّي الكَرَى=قَولَ مُعَنًّى ، قَلْبُهُ هَائِمُ:
يا نَائِماً أيْقَظَني حُبُّهُ،=هبْ لي رُقاداً أيّها النّائِمُ!
<****** type="****/java******">doPoem(0)

التعديل الأخير تم بواسطة أمينة سالم ; December 13, 2011 الساعة 01:04 PM
  #8  
قديم December 13, 2011, 01:08 PM
 
رد: ديوان الشاعر الأندلسي ابن زيدون ، اروع قصائد الشاعر ابن زيدون

أحِينَ عَلِمْتَ حَظّكَ من وِدادي؛

أحِينَ عَلِمْتَ حَظّكَ من وِدادي؛=وَلَمْ تَجْهَلْ مَحَلّكَ منْ فُؤادِي
وَقادَنِي الهَوى ، فانقَدْتُ طَوْعاً،=وَمَا مَكّنْتُ غَيرَكَ مِنْ قِيَادِي
رضيتَ ليَ السّقامَ لباسَ جسْمٍ،=كَحَلْتُ الطَّرْفَ مِنْهُ بِالسُّهَادِ
أجِلْ عينَيْكَ في أسطارِ كتبي،=تجدْ دمْعي مزَاجاً للمِدادِ
فدَيْتُكَ ! إنّني قدْ ذابَ قلْبي=مِنَ الشّكْوَى إلى قَلْبٍ جَمَادِ
<****** type="****/java******">doPoem(0)
  #9  
قديم December 13, 2011, 02:08 PM
 
رد: ديوان الشاعر الأندلسي ابن زيدون ، اروع قصائد الشاعر ابن زيدون

إنّي ذكرْتُكِ، بالزّهراء، مشتاقا

إنّي ذكرْتُكِ، بالزّهراء، مشتاقا، *** والأفقُ طلقٌ ومرْأى الأرض قد راقَا

وَللنّسيمِ اعْتِلالٌ، في أصائِلِهِ، *** كأنهُ رَقّ لي، فاعْتَلّ إشْفَاقَا

والرّوضُ، عن مائِه الفضّيّ، مبتسمٌ، *** كما شقَقتَ، عنِ اللَّبّاتِ، أطواقَا

يَوْمٌ، كأيّامِ لَذّاتٍ لَنَا انصرَمتْ، **** بتْنَا لها، حينَ نامَ الدّهرُ، سرّاقَا

نلهُو بما يستميلُ العينَ من زهرٍ *** جالَ النّدَى فيهِ، حتى مالَ أعناقَا

كَأنّ أعْيُنَهُ، إذْ عايَنَتْ أرَقى ، *** بَكَتْ لِما بي، فجالَ الدّمعُ رَقَرَاقَا

وردٌ تألّقَ، في ضاحي منابتِهِ، *** فازْدادَ منهُ الضّحى ، في العينِ، إشراقَ

اسرى ينافحُهُ نيلوفرٌ عبقٌ، *** وَسْنَانُ نَبّهَ مِنْهُ الصّبْحُ أحْدَاقَا

كلٌّ يهيجُ لنَا ذكرَى تشوّقِنَا *** إليكِ، لم يعدُ عنها الصّدرُ أن ضاقَا

لا سكّنَ اللهُ قلباً عقّ ذكرَكُمُ *** فلم يطرْ، بجناحِ الشّوقِ، خفّاقَا

لوْ شاء حَملي نَسيمُ الصّبحِ حينَ سرَى *** وافاكُمُ بفتى ً أضناهُ ما لاقَى

لوْ كَانَ وَفّى المُنى ، في جَمعِنَا بكمُ، *** لكانَ منْ أكرمِ الأيّامِ أخلاقَا

يا علقيَ الأخطرَ، الأسنى ، الحبيبَ إلى *** نَفسي، إذا ما اقتنَى الأحبابُ أعلاقَا

كان التَّجاري بمَحض الوُدّ، مذ زمَن، *** ميدانَ أنسٍ، جريْنَا فيهِ أطلاقَا

فالآنَ، أحمدَ ما كنّا لعهدِكُمُ، *** سلوْتُمُ، وبقينَا نحنُ عشّاقَا‍!



__________________

/

\
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ديوان ، شاعر ، اندلسي ، ابن زيدون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجني و الشاعرة kleer روايات و قصص منشورة ومنقولة 2 November 25, 2010 04:52 PM
الشاعرة والجني كلنا محمد روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 December 27, 2007 04:07 PM


الساعة الآن 04:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر