فيسبوك تويتر RSS


  #10  
قديم July 30, 2011, 09:30 PM
 
رد: ** فقه الصيام ..



الأيام المنهى
عن صيامها فى غير رمضان


بالتأكيد و بالإجماع و كما ذكرنا ان صوم رمضان فرض
على كل مسلم و لكن هناك أيام منهى عن صيام
التطوع فيها أى ان هناك بعض الأيام لا يجوز صيامها
و ذلك فى أى شهر غير شهر رمضان لأن كل المسلمين
مكلفون بصيام هذا الشهر العظيم كلة ,,
ام عن صيام التطوع فهناك ايام سوف نذكرها لكم ,
نهى الرسول صلى الله عليه و سلم الصوم فيها
و ذلك لعدة اسباب نشرحها بإذن الله .


1- النهى عن صيام يومى العيدين :-

أجمع العلماء على تحريم صوم يومى العيدين
سواء أكان الصوم فرضاً او تطوعاً ,
لقول عُمر رضى الله عنه
(( إن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن صيام هذين اليومين , أما فرضاً او تطوعاً , ففطركم من صومكم و أما يوم الأضحى , فكلوا من نسككم ))
::: رواة أحمد و الأربعة :::



2- النهى عن صوم أيام التشريق :-

لا يجوز صيام الأيام الثلاثة التى تلى عيد النحر ,
لما رواة أبو هريرة :
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم
بعث عبد الله بن حذافة يطوف فى منى
(( أن لا تصوموا هذة الأيام , فإنها أيام أكل و شرب و ذكر الله عز و جل ))
::: رواة أحمد بإسناد جيد ::: ,

و روى الطبرانى فى الأوسط عن ابن عباس
رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم
أرسل صائحاً يصيح
(( أن لا تصوموا هذة الأيام فإنها أيام أكل و شرب و بعال ))
و أجاز اصحاب الشافعى صيام أيام التشريق ,
فيما له سبب من نذر أو كفارة او قضاء ,
و أما ما لا سبب له فلا يجوز فيها بلا خلاف
و جعلوا هذا نظير الصلاة التى لها سبب فى الأوقات
المنهى عن الصلاة فيها .



3- النهى عن صيام يوم الجمعة منفرداً :-

يوم الجمعة عيد أسبوعى للمسلمين
و لذلك نهى الشارع عن صيامة و ذهب الجمهور
إلى النهى للكراهية , لا للتحريم إلا إذا صام يوماً قبله
أو يوماً بعدة , أو وافق عادة له أو كان يوم عرفة
أو عاشوراء فإنه حينئذ لا يُكره صيامة ,
فعن عبد الله بن عمرو :
أن الرسول صلى الله عليه و سلم
دخل على جويرية بنت الحارث و هى صائمة فقال لها
(( أصُمت أمس ؟ ))
فقالت لا قال أتريدين ان تصومى غداً ؟ قالت لا ,
قال فأفطرى إذاً ))
::: رواة البزار بسند حسن ::: ,

و فى الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله
رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( لا تصوموا يوم الجمعة إلا و قبلة يوم أو بعدة يوم ))
و فى لفظ مسلم ,,
ولا تخصوا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام
إلا ان يكون فى صوم يصومة أحدكم .



4- النهى عن إفراد يوم السبت بصيام :-

عن بُسر السلمى , عن أختة الصماء :
ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
(( لا تصوموا يوم السبت إلا فيما أفترض عليكم
و إن لم يجد أحدكم إلا لحا عنب أو عود شجرة فليمضغة ))
::: رواة أحمد و أصحاب السنن و الحاكم :::

و قال صحيح على شرط مسلم و حسنة الترمزى و قال :
و معنى الكراهية فى هذا أن يختص الرجل يوم السبت
بصيام لأن اليهود يُعظمون يوم السبت .



5- النهى عن صيام يوم الشك :-

قال عمار بن ياسر رضى الله عنه
(( من صام اليوم الذى شك فية فقد عصى
أبا القاسم صلى الله عليه و سلم ))
::: رواة أصحاب السنن :::

و قال الترمزى حديث حسن صحيح
و العمل على هذا عند أكثر أهل العلم
و به يقول سفيان الثورى و مالك بن أنس
و عبد الله بن المبارك و الشافعى و أحمد و إسحاق
و كلهم كرهوا أن يصوم الرجل اليوم الذى شك فية
و رأى اكثرهم إن صامة و كان من شهر رمضان
أن يقضى يوماً مكانة فإن صامة لموافقتة عادة له
جاز الصيام حينئذ بدون كراهة ,,
فعن أبى هريرة رضى الله عنه
أن النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( لاتقدموا صوم رمضان بيوم أو يومين
إلا ان يكون صوم يصومة رجل , فليصم ذلك اليوم ))
::: رواة الجماعة :::

و قال الترمزى حسن صحيح
و العمل على هذا عند أهل العلم و كرهوا ان يتعجل
الرجل بصيام قبل دخول رمضان لمعنى رمضان
و إن كان رجل يصوم صوماً فوافق صيامة ذلك
فلا بأس به عندهم .



6- النهى عن صوم الدهر :-

يحرم صيام السنة كلها بما فيها الأيام
التى نهى الشارع عن صيامها لقول الرسول
صلى الله عليه و سلم
(( لا صام من صام الأبد ))
::: رواة أحمد و البخارى و مسلم :::

فإن افطر يومى العيد و أيام التشريق
و صام بقية الأيام أنتفت الكراهة ,
إذا كان ممن يقوى على صيامها ,

قال الترمزى :
و قد كره قوم من أهل العلم صيام الدهر إذا لم يفطر
يوم الفطر و يوم الأضحى و أيام التشريق
فمن افطر فى هذة الأيام فقد خرج من حد الكراهية
و لا يكون قد صام الدهر كلة .



7- النهى عن صيام المرأة و زوجها حاضر إلا بإذنة :-

نهى الرسول صلى الله عليه و سلم
ان تصوم المرأة و زوجها حاضر حتى تستأذنة ,
فعن ابى هريرة رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم
قال
(( لا تصم المرأة يوماً واحداً وزوجها شاهد إلا بإذنة ,
إلا رمضان ))
::: رواة البخارى و أحمد و المسلم :::

و قد حمل العلماء النهى على التحريم و أجازوا للزوج
أن يفسد صيام زوجتة و لو صامت دون ان يأذن لها
لافتياتها على حقة و هذا فى غير رمضان كما جاء فى
الحديث فإنه لا يحتاج إلى إذن من الزوج
و كذلك لها ان تصوم من غير إذنة إذا كان غائباً
فإذا قدم له ان يفسد صيامها , و جعلوا مرض الزوج
و عجزة عن مباشرتها مثل غيبتة عنها فى جواز صومها
دون ان تستأذنة .



8- النهى عن وصال الصوم :-

عن أبى هريرة رضى الله عنه
ان النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( إياكم و الوصال )) قالها ثلاث مرات - قالوا :
فإنك تواصل يا رسول الله ؟ قال : إنكم لستم فى ذلك مثلى ,
إنى أبيت يُطعمنى ربى و يسقينى , فأكلفوا من الأعمال
ما تطيقون ))
::: رواة البخارى و مسلم :::

و قد حمل الفقهاء على الكراهة و قد جوز أحمد
و إسحاق و بن المنذر الوصال إلى السحر ما لم تكن مشقة
على الصائم لما رواة البخارى عن ابى سعيد الخدرى
ان النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( لا تواصلوا , فأيكم أراد ان يواصل فليواصل حتى السحر )) .


يتبع ان شاء الله ..
__________________









  #11  
قديم July 30, 2011, 09:34 PM
 
رد: ** فقه الصيام ..


صيام التطوع



رغب رسول الله صلى الله عليه وسلم ,
فى صيام هذه الايام الاتيه :-
1- صيام سته ايام من شوال :-

::: روى الجماعه إلا البخارى والنسائى
عن ابى ايوب الانصارى:::
: ان النبى صلى الله عليه وسلم قال
(( من صام رمضان ثم أتبعة ستاً
من شوال فكأنما صام الدهر
))

وعند احمد :

انها تؤدى متتابعه وغير متتابعه ,
ولا فضل لأحدهما على الاخر , وعند الحنيفه والشافعيه ,
الافضل صومها متتابعه , عقب العيد.




2- صوم عشر ذى الحجه
وتأكيد يوم عرفه لغير الحاج :-

عن ابى قتادة رضى الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( صوم يوم عرفه , يكفر سنتين , ماضيه ومستقبله,
وصوم يوم عاشوراء يكفر سنه ماضيه))
::: رواه الجماعه الا البخارى والترمذى ::: ,,

و عن حفصه رضى الله عنها قالت
(( اربع لم يكن يدعهن رسول الله
صلى الله عليه وسلم
(( صيام عاشوراه , والعشر , وثلاثه ايام
من كل شهر, والركعتان قبل الغداه ))
::: رواه احمد والنسائى ::: ,,

و عن عقبه بن عامر قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( يوم عرفه , ويوم النحر, وايام التشريق ,
عيدنا اهل الاسلام وهى ايام كل وشرب ))
::: رواه الخمسه ::: ,
إلا ابن ماجه , وصححه الترمزى ,,
عن ابى هريرة قال :
(( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم
عن صوم يوم عرفه بعرفات ))
::: رواه احمد وابو داود والنسائى وابن ماجه ::: ,

قال الترمزى :
قد استجاب اهل العلم , صيام اهل يوم
عرفه إلا بعرفه ,,
و عن ام الفضل :
انهم شكوا فى صوم رسول الله صلى الله عليه وسلم
يوم عرفه , فأرسلت اليه بلبن , فشرب وهو يخطب
الناس بعرفه
::: متفق عليه ::: .



3- صيام المحرم , وتأكيد صوم عاشوراء
ويوما قبلها ,ويوما بعدها :-

عن ابى هريرة قال :
سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم
أى الصلاه افضل بعد المكتوبه؟
( قال الصلاة فى جوف الليل ) .
قيل : ثم أى الصيام افضل بعد رمضان ؟ قال:
( شهر الله الذى تدعونه المحرم )
::: رواه احمد و مسلم وابو داود ::: .

و عن معاويه ابن ابى سفيان قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
(( ان هذا يوم عاشوراء , ولم يكتب عليكم صيامه ,
وانا صائم , فمن شاء صام ومن شاء فليفطر))
::: متفق عليه ::: ,

و عن عائشه رضى الله عنها قالت :
كان يوم عاشوراء يوماً تصومه قريش فى الجاهليه ,
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه ,
فلما قدم المدينه صام , وأمر الناس بصيامه ,
فلما فُرض رمضان قال :
من شاء صامه ومن شاء تركه ,
::: متفق عليه ::: ,

و عن ابن عباس رضى الله عنهما قال:
قدم النبى صلى الله عليه وسلم المدينه
فرأى اليهود تصوم عاشوراء فقال :
(( ما هذا؟ )) قالوا: يوم صالح نجى الله فيه موسى
وبنى اسرائيل من عدوهم , فصامه موسى
فقال صلى الله عليه وسلم (انا احق بموسى منكم )
فصامه , وامر بصيامه ,
::: متفق عليه :::

و عن ابى موسى الاشعرى رضى الله عنه قال :
كان يوم عاشوراء تعظمه اليهود و تتخذه عيدا ,
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( صوموه انتم ))

::: متفق عليه :::

و عن ابن عباس رضى الله عنهما قال
لما صام رسول الله صلى الله عليه وسلم
يوم عاشوراء وأمر بصيامه , قالوا:
يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ,
انه يوم تعظمه اليهود والنصارى ... فقال :
(اذا كان العام المقبل _ان شاء الله _صمنا اليوم التاسع )
قال فلم يأت العام المقبل ,
حتى توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم .
::: رواه مسلم وابو داود ::: .

وفى لفظ , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( لئن بقيت الى قابل لاصومن التاسع )
( يعنى مع يوم عاشوراء )
::: رواه احمد ومسلم ::: ,,,

وقد ذكر العلماء :
إن صيام يوم عاشوراء على ثلاث مراتب :-
* المرتبه الاولى :
صوم ثلاثه ايام :
التاسع , والعاشر , والحادى عشر .
* المرتبه التانيه :
صوم التاسع , والعاشر .
* المرتبه الثالثه :
صوم العاشر وحده .




4- صيام التواسع يوم عاشوراء :-

عن جابر بن عبد الله رضى الله عنه :
ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
(( من وسع على نفسه , واهله يوم عاشوراء,
وسع عليه سائر سنته))
::: رواه البيهقى فى الشعب, وابن عبد البر :::

وللحديث طرق اخرى , كلها ضعيفه .
ولكن اذا ضم بعضها الى بعض ,
ازدادت قوة , كما قال السخاوى .




5- صيام اكثر شعبان :-

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يصوم اكثر شعبان : قالت عائشه :
ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
استكمل صيام شهر قط , إلا شهر رمضان ,
وما رأيته فى شهر اكثر منه شعبان .
::: رواه البخارى ومسلم ::: .

وعن اسامه بن زيد رضى الله عنهما قال :
قلت يا رسول الله . لم أراك تصوم من شهر من
الشهور ما تصوم من شعبان ؟ قال
(( ذلك شهر يغفل الناس عنه, بين رجب ورمضان ,
وهو شهر ترفع فيه الاعمال الى رب العالمين .
فأحب ان يرفع عملى وانا صائم ))
::: رواه ابو داود والنسائى وصححه ابن خزيمة ::: .

وتخصيص صوم النصف منه ظناً
أن له فضيلة على غيرة , مما لم يأت به دليل صحيح.
6- صوم الاشهر الحرم :-

الاشهر الحرم :
ذو القعدة , وذو الحجه , والمحرم , ورجب .
ويستحب الاكثار من الصيام فيها .

فعن رجل من باهله :
انه اتى النبى صلى الله عليه وسلم
فقال: يا رسول الله , انا الرجل الذى جئتك عام الاول ,
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( لم عذبت نفسك ؟ )) ثم قال:
( صم شهر الصبر , ويوما من كل شهر ) قال :
زدنى , فأن بى قوة , قال ( صم يومين ) قال: زدنى ,
قال ( صم من الحرم واترك .
صم من الحرم واترك,
صم من الحرم واترك )
واشار بأصابعه الثلاثه ,

فضمها , ثم ارسلها
::: رواه احمد وابو داود وابن ماجه والبيهقى بسند جيد.

وصيام رجب ,

ليس له فضل زائد على غيره من الشهور,
الا انه من الاشهر الحرم .
ولم يرد فى السنه الصحيحه :

فضيله بخصوصه , وأن ما جاء فى ذلك
مما لا يتنهض
للاحتجاج به .
قال ابن حجر :
(( لم يرد فى فضله , ولا فى صيامه ,
ولا فى صيام شىء منه معين , ولا فى قيام ليله
مخصوصه منه. حديث صحيح يصلح للحجه)).


7- صوم يومى الاثنين, والخميس :-

عن ابى هريرة :
عن النبى صلى الله عليه وسلم كان اكثر
ما يصوم الاثنين , والخميس,
فقيل له فقال
(( ان الاعمال تعرض كل اتنين وخميس ,
فيغفر الله لكل مسلم , او لكل مؤمن , إلا المتهاجرين
فيقول: اخرهما ))
::: رواه احمد بسند صحيح :::

و فى صحيح مسلم :
انه سئل عن صوم يوم الاتنين ؟ فقال
( ذلك يوم ولدت فيه, وانزل على فيه )
أى نزل الوحى على فيه.



8- صيام ثلاثه ايام , من كل شهر:-

قال أبو ذر الغفارى رضى الله عنه:
(( امرنا الرسول الله صلى الله عليه وسلم
نصوم من الشهر ثلاثه ايام البيض :
ثلاثه عشرة : اربعه عشرة : خمسه عشر .
و قال: هى كصوم الدهر))
::: رواه النسائى ::: ,وصححه ابن حبان.

وجاء عنه صلى الله عليه وسلم :
انه كان يصوم من الشهر : السبت , والاحد , والاثنين ,
ومن الشهر الاخر: الثلاثاء , الاربعاء , والخميس ,
وأنه كان يصوم من غرة كل هلال , ثلاثه ايام .
وأنه كان يصوم : الخميس , من اول الشهر ,
والاثنين الذى يليه , والاثنين الذى يليه.




9- صيام يوم وفطر يوم:-

عن ابى سلمه بن عبد الرحمن ,
عن عبد الله بن عمرو قال :
قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( لقد اُخبرت انك تقوم الليل وتصوم النهار ))
قال . قلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
نعم قال (( فصم , وافطر , وصل ونم ,
فان لجسدك عليك حق , وان لزوجك عليك حقا ,
وان لزورك عليك حقا , وان بحسبك ان تصوم
من كل شهر
ثلاثه ايام , قال :
فشددت فشدد على .

قال: فقلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم :
قال (( فصم من كل جمعه ثلاثه ايام ))
قال: فشددت فشدد على .
قال : فقلت : يا رسول الله انى اجد قوة ,
قال: صم صوم نبى الله داود, ولا تزد عليه ,
قلت يا رسول الله , وما كان صيام داود عليه السلام؟
قال : (( كان يصوم يوما, ويفطر يوما ))
::: رواه احمد :::, وغيره.

وراوه ايضا عن ابن عبد لله بن عمرو قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( احب الصيام الى الله صيام دواد ,
واحب الصلاه الى الله صلاه داود , كان ينام نصفه ,
ويقوم ثلثه , وينام سدسه , وكان يصوم يوماً.
ويفطر يوماً ))




10- جواز فطر الصائم المتطوع :-

عن ام هانى رضى الله عنها:
ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل
عليها يوم الفتح, فأتى بشراب , فشرب, ثم ناولنى ,
فقلت: انى صائمه. فقال :
(( ان المتطوع امير على نفسه , فان شئت فصومى ,
وان شئت فأفطرى ))
::: رواه احمد والدراقطنى , والبيهقى ,
وراواه الحاكم وقال: صحيح الاسناد:::

لفظه:
(( الصائم المتطوع امير نفسه ان شاء صام .
وان شاء فطر )) ,,

و عن ابى نحيفه قال:
اخى النبى صلى الله عليه وسلم , بين سلمان ,
وابى الدرداء , فزار سلمان ابا الدرداء ,
فرأى ام الدرداء متبذله , فقال لها: ما شأنك؟
قالت اخوك ابو الدرداء لي له حاجة فى الدنيا ,
فجاء ابو الدرداء , فصنع له طعاما فقال:
كُل فإنى صائم , فقال: ما انا بأكل حتى تأكل , فأكل ,
فلما كان الليل , ذهب ابو الدرداء يقوم , فقال:
نم فنام ثم ذهب , فقال: فلما كان فى اخر الليل قال:
قم الأن , فصليا , فقال له سلمان : ان لربك عليك حق ,
فأتى النبى صلى الله عليه وسلم فذكر له ذلك ,
فقال النبى صلى الله عليه وسلم
(( صدق سلمان ))

::: رواه البخارى , والترمزى ::: ,,,

و عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال:
صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما,
فأتى هو واصحابه, فلما وضع الطعام ,
قال رجل من القوم: إنى صائم ,
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( دعاكم اخوكم, وتكلف لكم )) ثم قال:
(( افطر وصم يوما مكانه, ان شئت))
::: رواه البيهقى ::: بإسناد حسن , كما قال الحافظ ,

وقد ذهب اكثر اهل العلم الى جواز الفطر ,
لمن صام متطوعاً , واستحبوا له قضاء ذلك اليوم ,
إستدلالاً بهذة الاحاديث الصحيحه الصريحه.


يتبع ان شاء الله ..
__________________









  #12  
قديم July 30, 2011, 09:38 PM
 
رد: ** فقه الصيام ..


آداب الصــيــام



يُستحب للصائم أن

يُراعى فى صيامة الآداب التالية :-

1- السحور :-

و قد اجتمعت الأمة على استحبابة
و أنه إثم على من تركة , فعن أنس رضى الله عنه
ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
(( تسحروا فإن السحور بركة ))
::: رواة البخارى و مسلم ::: ,,

و عن المقدام بن معد يكرب
عن النبى صلى الله عليه و سلم قال

(( عليكم بهذا السحور فإنة الغذاء المبارك ))
::: رواة النسائى :::

و سبب البركة :
انه يقوى الصائم و ينشطة و يهون عليه الصيام .

و لكن هناك سؤال : بم يتحقق السحور ؟؟
يتحقق السحور بكثير الطعام و قليلة و لو بجرعة ماء ,
فعن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه

(( السحور بركة فلا تدعوة و لو أن يجرع أحدكم ماء ,
فإن الله و ملائكتة يصلون على المتسحرين
))

::: رواة أحمد ::: ,,,

ما هو وقت السحور ؟؟
وقت السحور من منتصف الليل إلى طلوع الفجر ,
و المستحب تأخيرة فعن زيد بن ثابت رضى الله عنه قال

(( تسحرنا مع الرسول صلى الله عليه و سلم ,
ثم قمنا إلى الصلاة , فقلت : كم ما كان بينهما ؟
قال : خمسين آية
))
::: رواة البخارى و مسلم :::

و عن عمرو بن ميمون رضى الله عنه قال
(( كان أصحاب النبى محمد صلى الله عليه و سلم
أعجل الناس إفطاراً و ابطأهم سحوراً
))

::: رواة البيهقى بسند صحيح ::: ,,

و ماذا لو كان هناك شك فى طلوع الفجر ؟؟
لو شك فى طلوع الفجر فله ان يأكل و يشرب
حتى يستقين طلوعة , ولا يعمل بالشك ,
فإن الله عز و جل جعل نهاية الأكل و الشرب
التبين نفسة , لا الشك فقال عز و جل

{ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ
مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ }

(187) سورة البقرة ,

و قال رجل لإبن عباس رضى الله عنه :
إنى اتسحر فإذا شككت أمسكت , فقال بن عباس :
كُل ما شككت حتى لا تشك ,
و قال ابو داود و
ابو عبد الله
(( إذا شك فى الفجر يأكل حتى يستيقن طلوعة ))

و هذا مذهب بن عباس و عطاء و الأوزاعى
و أحمد و قال النووى :
اتفق أصحاب الشافعى على
جواز الأكل للشاك فى طلوع الفجر .




2- تعجيل الفطر :-

يستحب للصائم أن يُعجل الفطر
متى تحقق غروب الشمس فعن سهل بن سعد رضى الله عنه
أن النبى صلى الله عليه و سلم قال

(( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ))
::: رواة البخارى و مسلم :::
,,

و ينبغى ان يكون الفطر رُطبات وتراً
فإن لم يجد فعلى الماء , فعن انس رضى الله عنه قال

(( كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يُفطر
على رطبات قبل أن يُصلى , فإن لم يكن فعلى تمرات ,
فإن لم تكن
حسا حسوات من ماء ))
::: رواة ابو داود و الحاكم و صححة الترمزى و حسنة ::: ,,

و عن سليمان بن عامر رضى الله عنه
أن النبى صلى الله عليه و سلم قال

(( إذا كان أحدكم صائماً , فليفطر على التمر ,
فإن لم يجد التمر فعلى الماء فإن الماء طهور
))
::: رواة أحمد و الترمزى و قال حسن صحيح ::: .





3- الدعاء عند الفطر و أثناء الصيام :-

روى ابن ماجة عن عبد الله بن عمرو بن العاص
رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه و سلم قال

(( إن للصائم عند فطرة دعوة ما تُرد ))
و كان عبد الله إذا افطر يقول
(( اللهم إنى أسألك برحمتك التى وسعت كل شىء ان تغفر لى )) و ثبت ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يقول
(( ذهب الظمأ و إبتلت العروق و ثبت الأجر إن شاء الله ))
و رواى مرسلاً أنه صلى الله عليه و سلم كان يقول
(( اللهم لك صمت و على رزقك أفطرت ))
و روى الترمزى بسند صحيح انه صلى الله عليه و سلم قال
(( ثلاثة لا ترد دعوتهم :
الصائم حتى يفطر و الإمام العادل و المظلوم
))
.




4- الكف عما يتنافى مع الصيام :-

الصيام عبادة من أفضل القربات ,
شرعة الله تعالى ليهذب النفس و يعودها الخير ,
فينبغى ان يتحفظ الصائم من الأعمال التى تخدش صومة
حتى ينتفع بالصيام و تحصل له التقوى التى ذكرها

الله عز و جل فى قولة
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى
الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
(183) سورة البقرة ,

و ليس الصيام مجرد الإمساك عن الأكل و الشرب
و سائر ما نهى الله عنه , فعن ابى هريرة رضى الله عنه
ان النبى صلى الله عليه و سلم قال

(( ليس الصيام من الأكل و الشرب و إنما الصيام
من اللغو و الرفث , فإن سابك أحد او جهل عليك ,
فقل إنى صائم
))

::: رواة بن خزيمة و ابن حبان و الحاكم :::

و عن النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( رُب صائم ليس له من صيامة إلا الجوع
و رُب قائم ليس له من قيامة إلا السهر
))

::: رواة النسائى و ابن ماجة و الحاكم : و قال صحيح على شرط البخارى ::: .




5- السواك :-

يستحب للصائم أن يتسوك أثناء الصوم
و لا فرق بين اول النهار و آخرة , و قال الترمزى

(( و لم ير الشافعى بالسواك , أول النهار و آخرة بأساً ))
و كان النبى صلى الله عليه و سلم يتسوك و هو صائم .




6- الجود و مدارسة القرآن :-

الجود و مدارسة القرآن مستحبان فى كل وقت ,
إلا أنهما آكدا فى رمضان ,

روى البخارى عن ابن عباس رضى الله عنهما ,
كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أجود الناس ,
و كان أجود ما يكون فى رمضان حين يلقاة جبريل
عليه السلام , و كان يلقاة كل ليلة فى رمضان
فيدارسة القرآن فلرسول الله صلى الله عليه و سلم
أجود بالخير م
ن الريح المرسلة .




7- الإجتهاد فى العبادة فى العشر الأواخر من رمضان :-


روى البخارى و مسلم عن عائشة رضى الله عنها
أن النبى صلى الله عليه و سلم

(( كان إذا دخل العشر الأواخر أحيى الليل , و أيقظ أهلة ,
و شد المئزر
))

و فى رواية مسلم
(( كان يجتهد فى العشر الأواخر ما لا يجتهد فى غيرة )) .


يتبع ان شاء الله ..
__________________









 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة روائع الشعر العربي .. موسوعة من 10 مجلدات كاملة للتحميل القمة هدفي كتب الدواوين الشعرية 11 August 19, 2015 01:07 AM


الساعة الآن 09:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر