فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 13, 2007, 04:14 PM
 
" برهان العسل" للرواية السورية سلوى النعيمي

رابط تحميل الرواية.

https://upload.9q9q.net/file/Z1YORnnN...ccounting.html





ليست رواية فقط. بل غواية متميزولعبة تمتاز عن اي متداول اخر"





سلوى النعيمي: مديح الشهوة
النعيمي: استحضار... أجساد!حسين بن حمزة

ما قاله النفزاوي ل De Sade في «برهان العسل»
تكاثرت النصوص التي تتناول الجنس على رفوف المكتبة العربيّة... لكن «برهان العسل» رواية إيروتيكية بامتياز، تُدخل الأدب المعاصر في مرحلة جديدة، حاسمة. جسد المرأة هنا «يجاهر» بطقوسه الإباحيّة، وسلوى النعيمي تسمّي الأشياء بأسمائها... مستعيدةً الصلة بجزء أساسي من تراثنا القديم

لا تتأخر سلوى النعيمي في إدخال القارئ إلى عالم روايتها «برهان العسل» (رياض الريس). بطلة الرواية التي تكاد تكون المؤلفة نفسها من دون أن يعني ذلك أننا أمام سيرة ذاتية للشاعرة السورية المقيمة في باريس واضحة منذ البداية: قررت أن ترفع الموانع عن تجاربها الجنسية وتتحدث علانية عن كل التفاصيل الحميمة التي يفضّل المجتمع أن تظل طي الكتمان.
“هناك من يستحضر الأرواح، أنا أستحضر الأجساد. لا أعرف روحي ولا أرواح الآخرين. أعرف جسدي وجسدهم» ما يأتي بعد هذا التمهيد هو رواية إيروتيكية تسمي كل عضو باسمه، وتفضح الأسرار التي تحدث في السرير.
من دون مقدمات، تبدأ الرواية قصفها السردي العنيف الذي تفصح فيه البطلة عن رغباتها السرية، وعن الذين عاشرتهم. تقول إنهم ليسوا عشاقاً بل مجرد أدوات جنسية. فكرة الرواية بسيطة. تثير البطلة أسئلة هي في متناولنا جميعاً، لكنّ الفرق أنّها تضعها في التداول العلني بينما المجتمع يفضّل ابقاءها محجوبة. سلوى النعيمي تطالب، من خلال روايتها، بالكفّ عن كتابة الجنس والحديث عنه بالمواربة، مستندةً بذلك إلى كتب التراث الجنسي العربي التي تذكر مباشرةً أسماء الأعضاء وأوضاع الجماع وأكثرها لذة وفائدة للجسد.
تبدأ الرواية من لقاء البطلة ب«المفكر» خلال قراءة كتب التراث الجنسي (النفزاوي والتيفاشي والطوسي والتيجاني والسيوطي والقزويني...)، وتروح تطبّق ما كتبه شيوخها عن فوائد الجماع. تسأل نفسها: «لماذا أُعلن عن ولعي بجورج باتاي وهنري ميلر والماركي دو ساد وكازانوفا والكاماسوترا وأتناسى السيوطي والنفزاوي».
التطبيق العملي لنصائح شيوخها، يدفعها إلى رواية حكايتها مع «المفكر» الذي التقته في أحد المؤتمرات، والذي يحتل المساحة الأوسع في حياتها وجسدها: «كنت أصل إليه مبلّلة، وأول ما يفعله هو أن يمد إصبعه بين ساقي، يتفقد العسل كما كان يسميه، يذوقه ويقبّلني ويوغل عميقاً في فمي». أما هي فتقول له: «من الواضح أنك تطبّق وصايا الرسول: «لا يقع أحد منكم على أهله كما تقع البهيمة، وليكن بينكما رسول: القبلة والحديث». وعن عائشة: إن رسول الله كان إذا قبّل الواحدة منا مصَّ لسانها». الواقع أنّ صاحبة «شاركتُ في الخديعة» تلجأ غالباً إلى هذا الأسلوب في تدعيم وجهة نظر بطلتها، أو بالأحرى وجهة رغباتها. وهي تفعل ذلك لتؤكد، لنفسها وللقارئ ثانياً، أنّ البطلة لا تخترع شيئاً، بل هي ابنة هذا التراث، ولا ينبغي لأحد لومها إن كانت وفية له. لا تكتفي البطلة بذلك، بل تقدم من الأمثلة التراثية ومن تجاربها الخاصة ما يُعتبر معجماً إيروتيكياً تتكئ إليه في الرواية، كما أنّ التراث الجنسي يجعلها أكثر حرية في إشباع رغباتها لأنّه يعتبر أنّ الكبت يورث الكآبة والجنون..
هكذا تروح البطلة تتسلّى بإحالة ما تعيشه مع «المفكر» على مقاطع من تلك الكتب، أو بتعبيرها: «تداخلت التجربة العملية مع القاعدة النظرية». لكنها تأخذ الرغبة إلى حدودها القصوى، فتتجنّب الحب. وحين يسألها المفكر إن كان ما بينهما جنساً فقط، تخبره بأنها لا تحب إلا جسدها. «المفكر» ليس الرجل الوحيد في حياة البطلة. هناك «الجوّاب» و»السريع» و»البعيد». إنها تفضّل أن تطلق عليهم ألقاباً. لكن هناك زوجها أيضاً؟. صحيح أنّها لا تذكره، إلا أن الرواية تتضمن مؤشرات واضحة إلى وجوده. البطلة التي تعمل في مكتبة الجامعة، والقارئة النهمة لكتب الجنس التراثية تصبح «خبيرةً في كتب الباه». ثم تكتمل الحكاية حين يعرض عليها مدير المكتبة المشاركة في معرض عن تلك الكتب في نيويورك، ترافقه ندوة عن الأدب الإيروتيكي. يصبح البحث الذي عليها انجازه ذريعة الرواية والرواية تتحول ذريعةً للبحث. فحين تتحدث بطلاقة عن رغباتها ومغامراتها الجنسية تستقوي بكتب التراث التي تحتاج إليها لإنجاز بحثها، ثم تستخدم مغامراتها وبحثها التراثي في تحدّي الزيف الاجتماعي الذي يدفعنا إلى إخفاء رغباتنا. ولا تكف البطلة عن السخرية من «مجتمع التقية» العربي الذي يظهر غير ما يخفي.
لا تكتفي البطلة بسرد حكايتها. هناك سليمى اللبنانية وزوجها المغربي. وهناك المدلّكة التونسية التي سُجن زوجها بجرم الزنا. حادثة الزنا تُستخدم كذريعة جنسية تناسب عالم الرواية. تسخر البطلة من الشروط المطلوبة لإثبات واقعة الزنا، وتروي فتوى الإمام الخميني بأن «التقبيل والمضاجعة والمعانقة وغيرها من الاستمتاعات دون الفرج ليست بزنا». ثم تستعيد حادثة السيجار بين الرئيس بيل كلينتون ومونيكا لوينسكي. وتذكّر القارئ ب»السؤال الذي يكرره أحد الصحافيين الفرنسيين على ضيوف برنامجه التلفزيوني: هل يعتبر المصّ خيانة».
الطريف في كل هذا أنّ النعيمي لا تدّعي جرأةً ما في الاقتراب من عوالم ممنوعة، ولا تصطاد في مياه الجنس العكرة. لكن هل يمكن أن نكتب الجنس بمسمياته الحقيقية من دون أن يشكّل فضيحةً ما؟ وهل تكفي دعوة بطلة «برهان العسل» إلى نداءات الجسد، حتى يهرع القارئ، ومعه المجتمع، إلى الجهر باستيهاماته الجنسية؟
طموح صاحبة «أجدادي القتلة» يكمن هنا. تؤكد في قلب روايتها أنّ «مجتمع التقية» العربي لم يكتشف بعد «أنّه لم يبق من الثالوث المحرم إلا اثنان: الدين والسياسة.. سقط الجنس من منخل الرقابة، أو إنّها وسّعت فتحاته». وهي أيضاً تسخر من فكرة أن تصبح مشهورة بسبب منع روايتها، فحين تعرف زميلتها بأنها تكتب دراسة عن الجنس عند العرب، تقول لها إنّ الرقابة قد تمنع نشرها. فتجيب أنها ستصبح مشهورة إذا كانت الرقابة على هذا المستوى من الغباء. لكن استهزاء النعيمي لن يحول دون اصطدام روايتها بمشكلات مع أجهزة الرقابة، وبالتالي الحصول على «الشهرة» وإن لم تكن ترغب في ذلك.
يمكن وصف عمل النعيمي بأنّه رواية وبحث سوسيولوجي وجنسي معاً. والسبب أنّها تقطع غالباً حبل السرد لتتفرغ لانتقاد المجتمع أو الرقابة مثلاً. «برهان العسل» هي هذا المزيج السردي والاجتماعي الذي يخاطب القارئ بلا حياء مزيف أو خجل كاذب.

“برهان العسل” (رواية) شركة رياض نجيب الريّس للطباعة والنشر بيروت 2007



عن الشبكة الليبرالية السعودية. الوهيم.

التعديل الأخير تم بواسطة بو راكان ; November 14, 2007 الساعة 11:51 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم November 14, 2007, 01:35 AM
 
رد: " برهان العسل" للرواية السورية سلوى النعيمي

لايمكن التحميل


لااعرف السبب هل هناك من يحذف الملف قبل وصولة

شكرا لك اخي ابوراكان

اتمنى تساعدني بالرواية

الله يوفقك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم November 14, 2007, 11:52 AM
 
رد: " برهان العسل" للرواية السورية سلوى النعيمي

جرب الحين الرابط جديد
__________________
يابحر خلني اجلس على شواطيك المملوءه قهر
خلني اواسيك بجيتي لكن مواساتي تكون باحزاني
جروحي يابحر عييت تداوي.. وجيتك كلي امل تشفيها
ادري يابحر ماملاك غير دمووع البشر
وهاذي عيوني تذرف من دمعها تايهه وماغيرك يحتويها
الله عليك يابحر غريب طبعك
-------------------
للتواصل عبر الاميل او الماسنجر
اسف على التاخر في الرد عليكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للرواية, السورية, النعيمي, برهان العسل, سلوى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برهان العسل - سلوى النعيمي المقدام الروايات والقصص العربية 124 June 8, 2013 04:33 AM


الساعة الآن 09:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر